Newtvnews
جريمة بإسم العدالة
مقدمة النشرة

الحزنُ يُقيمُ في الخَبَر  عِشرونَ لبنانياً يصبحون رماداً متطايراً من السماءِ إلى الصحراء  ومِئاتُ الشهداءِ في غزةَ يَنزِعون حريةً في ترابِ القطاع ليكونوا نَواةَ رفعِ الحصار أمسكَ الحزنُ بخيطٍ من الأرضِ إلى الفضاء  وكان الأطفالُ عُنواناً مُشتركاً مِن غزةَ إلى مالي  حيثُ نكسةُ الطيران حلّت على لبنان وفرنسا وبوركينا فاسو والجزائر في سقوطِ طائرةٍ كانَ على متنِها مِئةٌ وستة عَشَرَ راكباً  حطامُ الطائرة الجزائرية عَثرت عليه المقاتلاتُ الفرنسية في مالي  لكنّ حُطامَ القلوبِ اللبنانية لا صُندوقَ أسودَ له بعد  وعلى الأرجح فإنّه معلقٌ على صوَرِ الأ...
height="170"
مقدمة النشرة
حاصِر حصارَك لا مَفرُّ.. وغزةُ في ستةَ عشَرَ يوماً طبّقت الشعرَ بالفعل.. وضربت عدوَّها بها.. فهي الآنَ أكثرُ حريةً من سجّانِها وقاتلِها.. تطوقُه براً فتقتلُ من جنودِه العشَرات.. ولأن إسرائيل لا تقولُ الحقيقةَ وتكذِّبُ جنودَها ومجتمعَها ولا تعترفُ بفِقدانِ بَني جِلدتِها إلا بعد مرورِ الزمن.. وتمارسُ اعتداءاتِها على الصِّحافيين وتضرِبُهم في عُقرِ خَبَرِهم.. لهذه الأسبابِ وغيرِها نحنُ سنُصدّقُ حماس.. وفي حساباتِ حماسِ أنّ عددَ قتلى العدو بَلَغَ اثنينِ وخمسينَ جندياً.. وهم أدرى بمَن قَتلوا وأسَروا.. والحصارُ بالحصار.. فالقطاعُ المطوقُ إسرائيلياً وعَربياً تمكَّنَ مِن عزلِ إسرائيلَ عن سمائها بتوقفِ...
height="170"
مقدمة النشرة
لا تُقاسُ الهزائمُ بالدموع ولا النصرُ بعددِ القتلى.. غزة تَعَضُّ على الحُزن بعد ستِ مئةِ شهيد وما يَربو على أربعةِ آلافِ جريح.. تُمسكُ دمعتَها في عين.. ومقاومتَها في العينِ الأخرى.. وتكتُبُ للتاريخ أنّها ستَفرِضُ على عدوِّها وَقفاً للنار بلا اتّفاقاتٍ ولا دولٍ تروحُ وتجيءُ وبلا أوراقِ مساومة.. ستكتبُه بالصواريخِ وبمعاركَ بريةٍ قاتلوا فيها كالأشباح كما يعترفُ أحدُ جنودِ غولاني الذي شاركَ في اشتباكِ الشّجاعية يقول هذا الجنديُّ ما لا تعترفُ به قيادتُه ويتحدّثُ عن مقاتلين كانوا يخرجونَ مِن تحتِ الأرضِ ولا يُمكنُ أن تفهمَ مِن أين جاؤوا.. يَطلُعون من فُوّهاتِ الأنفاقِ من دون إعارةِ الدباباتِ أيَّ ا...
height="170"
مقدمة النشرة
نلتقي بعد قليل.. ليس بعدَ عامٍ ولا عامينِ أو جيل.. نلتقي في دقائقَ عند عصافيرِ الجليل في نشرةٍ وحّدتِ الإعلامَ اللبنانيَّ ضِدّ غزو فلَسطين... توقيتُ هذا اللقاء يقعُ على زمنٍ متغير.. هو العَهدُ الجديدُ الذي افتتحه رجالُ غزةَ بضرَباتٍ غيرِ مسبوقة. وآخرُ ما امتَلكت أيمانُهم.. عشَرةُ جنودٍ إسرائيليين أعلنت القسامُ قتلَهم اليوم. عشَرةٌ على ثلاثةَ عَشَرَ على اثنينِ على جنديٍّ أسير.. سيساوي هزيمةً لإسرائيل ستدفعُها إلى تعديلِ شروطِها في وقفِ النار وربما تَحصُرُها بالإفراجِ عن شاؤول آرون الذي ستَكونُ حياتُه في مقابلِ كلِّ الأسرى الفلسطينيين. لن نقولَ أكثر.. فما ينتظرُنا هم أهلُ فِلَسطين.. الذين يُحصون...
height="170"
مقدمة النشرة
حيَ على الشجاعة.. على حيِ الشَجاعية.. على عشراتِ الشهداء الذين سَقطوا في يومٍ واحد.. وحيَ على خيرِ الصواريخ وأشجعِ المواجهاتِ المباشرة بين الفلسطينيين وعدوِّهم الذي اعترف بمقتلِ ثلاثةَ عشَرَ جندياً إسرائيلياً دُفعةً واحدة في معركةٍ أُصيب خلالها ستونَ جندياً بينهم قائدُ لواء غولاني العربي الأصل غسان عليّان وهو مَن سبق أن سالتْ دماؤُه على أرضِ الجنوب عامَ ألفينِ وستة وظّلَّ على قيدِ العدوان وإذا كانت غزة قد خاوت الموت.. فإن إسرائيلَ لن تَحتملَ المزيد وتستعجلُ وقفَ النارِ ووَساطاتِ الدول جنودُها يلاقونَ حتفَهم في البرِ لأنّ مِن خلفِهم وأمامِهم مقاومينَ خَبِرُوا الأرض.. يَطلعُونَ من تحتِها وفو...
height="170"
مقدمة النشرة
صيفُ غزةَ يَشتدُّ حرارةً.. وبات عُنوانُ المعركةِ جَرفَ الأطفالِ وتصويبَهم هدَفاً للقتلِ. وترويضَ المقاومةِ بأطفالِها بعد العجزِ عنِ اصطيادِ أبطالِها من كبارِ حملةِ الصواريخ. لم تغيّرْ إسرائيلُ في إستراتيجيتِها.. فكما كانت في عدوانِ تموزَ ألفينِ وستةٍ تَضغَطُ على الرأيِ العامِّ اللبنانيِّ بمدنييهِ وجسورِه وأطفالِه وتدميرِ بُناهُ التحتيةِ والفوقيةِ.. هي اليومَ تُمسِكُ غزةَ مِن يدِ صغارِها وفتيتِها وبراعمِها... إثنانِ وأربعون شهيداً في ساعاتِ هذا النهار.. ليرتفعَ عددُ شهداءِ غزةَ إلى ثلاثِ مئةٍ وأربعةٍ وثلاثينَ وجرحى فاقوا الألفين.. والخرابُ فاقَ الخيال.. لكنّ القطاعَ لم يَجلِسْ على خرابِه.. وتمك...
height="170"
مقدمة النشرة

هي حربٌ إسرائيليةٌ على الأطفالِ في غزة  وسَقطت كلُّ الأسبابِ الأخرى  فعدوُّ الشمسِ يُلاحقُ لَهوَ الأولادِ عندَ الشواطئِ ويُوفدُ طائرتَه لتمزّقَ الأجسادَ النَدِيّة  قبل أن يَتسلّلَ الى نومِهم ويَنتحلَ صِفةَ النُّعاس  فيخطِفَ فرحَ أحلامِهم إلى الأبد  وإذا ما تجرّأتِ الطفولةُ وأختبأَت من دربِ الأشرارِ فإنّها ستطارَدُ ولو في المستشفياتِ أو في دورِ المُنظماتِ الأممية  مِئتانِ وأربعةٌ وسبعونَ شهيدًا وأكثرُ مِن ألفَي جريح  ليسُوا مِن مُطلقي صواريخِ القسامِ ولا هم من قياداتِ المقاومةِ الفِلَسطينية  بل دُعاةُ حياة  سكانٌ كانوا أوفياءَ ل...
height="170"
  • 24.07.2014
  • 23.07.2014
  • 22.07.2014
  • 21.07.2014
  • 20.07.2014
  • 19.07.2014
  • 18.07.2014
 
الاكثر مشاهدة
ALJADEED ©
DESIGNED BY PROMOFIX
DEVELOPED BY MINDFIELD
FRI
30º
23º
 
SIGN UP or Login      
 
Name*
FAMILY NAME*
Email*
Mobile
Password*
CONFIRM PASSWORD*
* Required
     
 
LOGIN or Signup
 
Email
Password
 
asdfasdfadsfasd