Untitled Document
Untitled Document
إدانات عربية وغربية لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"!
22:54
06 كانون الأول
  • 2,548
    مشاهدة
  •  إدانات عربية وغربية لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"!
    إدانات عربية وغربية لاعتراف ترامب بالقدس عاصمة لـ "إسرائيل"!

تتالت ردود الأفعال الدولية على إثر اعتراف الرئيس الأميركي بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي.
واعتبر رئيس الجمهورية ميشال عون أن قرار ترامب يهدّد عملية السلام واستقرار المنطقة ويتطلب وقفة واحدة من الدول العربية، ورأى انه موقف خطير ويهدّد صدقية الولايات المتحدة كراعية للسلام في المنطقة وينسف الوضع الخاص الذي اكتسبته القدس على مدى التاريخ. 
ورأى رئيس الحكومة سعد الحريري أن القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبنقل السفارة اليها خطوة يرفضها العالم العربي وتنذر بمخاطر تهب على المنطقة. وغرد قائلا: "لبنان يندد ويرفض هذا القرار ويعلن في هذا اليوم أعلى درجات التضامن مع الشعب الفلسطيني وحقه في قيام دولة مستقلة عاصمتها القدس".
وندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس باعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ورفضه، وقال: الخطوة الأميركية تمثل إعلانا بانسحاب واشنطن من الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام. وشدد على ان القدس هي عاصمة دولة فلسطين الأبدية.
وعبر الرئيس الفرنسي عن أسفه لذلك، داعيا جميع الأطراف إلى تجنب العنف. فيما اعتبرت تركيا القرار الأمريكي "غير مسؤول" ويتعارض مع القانون الدولي.
وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس إن وضع القدس لا يمكن أن يحدد إلا عبر "تفاوض مباشر" بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مذكرا بمواقفه السابقة التي تشدد على "رفض أي إجراء من طرف واحد".
وأضاف بعد إعلان ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل "لا يوجد بديل عن حل الدولتين" على أن تكون "القدس عاصمة لإسرائيل وفلسطين".
واعتبرت الحكومة الأردنية أن اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل خرق للشرعية الدولية والميثاق الأممي.
وجاء في بيان عن وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني أن "قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن إليها، يمثل خرقا لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة".
واستنكرت الخارجية المصرية القرار الأمريكي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأكدت أنها ترفض أية آثار مترتبة عليه. وجاء في بيان الوزارة أن "اتخاذ مثل هذه القرارات الأحادية يعد مخالفا لقرارات الشرعية الدولية، ولن يغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال".
وحذرالأزهر في بيان من التداعيات الخطيرة لقرار ترامب الذي تجاهل مشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم.
من جانبه، اعتبر وزير الخارجية القطري أن قرار ترمب يشكل تصعيدا خطيرا وحكما بالإعدام على كل مساعي السلام.
وعبر الاتحاد الأوروبي عن قلقه بشأن إعلان ترامب بخصوص القدس والتداعيات المحتملة لذلك على فرص السلام
وقال وزير الشؤون الخارجية الكندي ان وضع القدس لا يمكن حله سوى "في أطار تسوية عامة للصراع الفلسطيني-الإسرائيلي".
وأعرب المغرب عن قلقه تجاه قرار ترامب بخصوص القدس ويستدعي القائم بالأعمال الأميركي، فيما أكدت بريطانيا انها لا نتفق مع قرار أميركا، وكذلك المستشارة الالمانية انجيلا ميركل التي قالت  ألمانيا لا تؤيد موقف إدارة ترامب بشأن القدس التي ينبغي تسوية وضعها في إطار مفاوضات على أساس حل الدولتين.

التعليقات (0)

 

أضف تعليقاً