مقاتلون أوروبيون في إدلب ينقلون نسائهم وأطفالهم إلى الحدود مع تركيا
00:01
11 آب
  • 22,101
    مشاهدة
  • مقاتلون أوروبيون في إدلب ينقلون نسائهم وأطفالهم إلى الحدود مع تركيا
    مقاتلون أوروبيون في إدلب ينقلون نسائهم وأطفالهم إلى الحدود مع تركيا
نقلت صحيفة "الشرق الأوسط" عن شاب بلجيكي سبق أن حارب في صفوف تنظيم "داعش" الإرهابي، وأصبح الآن في صفوف جيش "تحرير الشام" أو "جبهة النصرة" سابقا، بأن هناك الكثير من المقاتلين الأجانب يتصرفون الآن كمقاتلين مستقلين، يذهبون للانضمام إلى الجماعات المسلحة المختلفة الموجودة على الأراضي السورية، مثل جماعة "حراس الدين" أو "تحرير الشام". 
واهتمت الصحف البلجيكية بتصريحات الشاب البلجيكي، الذي أطلق على نفسه اسم أبو عبد الرحمن البلجيكي، وكان يتحدث عبر الإنترنت مع إحدى محطات التلفزة الفضائية ومعه هولنديان، وكانوا قد سافروا قبل خمس سنوات إلى سوريا للمشاركة في العمليات القتالية. وتحدث الثلاثة وهم ملثمون خشية تعرض عائلاتهم لأي مشاكل.
وأشار أبو عبد الرحمن البلجيكي إلى وجود ما يزيد عن عشرة آلاف مقاتل أجنبي حاليا في مدينة إدلب وسيعملون على حمايتها من هجوم النظام وأضاف "هؤلاء المقاتلون سوف يقاتلون حتى النهاية وفي نفس الوقت استبعد أبو محمد البلجيكي أن يكون مصير إدلب نفس مصير درعا والغوطة". وأشار إلى وجود استعدادات وخطوط دفاعية يقومون بها لصد أي هجوم للنظام حسب وصفه.
وحسب ما نقلت وكالة الأنباء البلجيكية عن الأشخاص الثلاثة فهم جميعا يرفضون وصفهم بالإرهابيين. ويقول أبو عبد الرحمن البلجيكي "نحن إرهابيون إذا كان الدفاع عن المواطنين ضد الظلم والقمع الذي يتعرض له الشعب السوري يعني إرهابا". ويقول شخص آخر يدعى أبو الزبير الهولندي نحن نستعد لهجوم من قوات النظام على إدلب ببناء خطوط دفاعية والاستعداد ذهنيا من خلال الصلاة والاستغفار وإذا ما نجح النظام في كسر الخطوط الدفاعية سوف نقوم نحن والإخوة من المهاجرين بنقل النساء والأطفال إلى مكان آخر آمن بالقرب من الحدود مع تركيا، وأضاف "نعلم أن تحرير الشام تسيطر على إدلب وقد أخذوا على عاتقهم حماية السوريين والمهاجرين من المقاتلين الأجانب ويبذلون قصارى جهدهم لمواجهة مؤامرات أجهزة الاستخبارات أو الجماعات التي تعمل لصالح أجندات خارجية".
ومن جهته قال أبو عبد الرحمن البلجيكي، بأن المقاتلين المستقلين يتحركون في مجموعات بين الجماعات المقاتلة المختلفة وقد أخذوا تعهدات على القادة العسكريين في تحرير الشام بأنهم لن يخونونا أو يبيعونا بل سيقومون بحمايتنا وأنا أعتقد أنهم سيفعلون ذلك".
وقال شخص ثالث يدعى أبو محمد الهولندي بأنه جاء إلى سوريا للمشاركة في حماية الشعب السوري وسوف يستمر في ذلك حتى الموت ونفى أبو محمد أن يكون عضوا في تنظيم "القاعدة" في ظل ترديد البعض بوجود صلة بين "جبهة النصرة" سابقا وتنظيم "القاعدة"، وقال أبو محمد الهولندي "لقد ارتكبت القاعدة بعض الأخطاء ولكنها عانت الكثير ونحن نحترمها".
وفي وقت سابق من العام الحالي كشف تقرير صادر عن "فرونتكس"، وهي وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي تختص بمراقبة الحدود الدولية للدول الأعضاء، أن "ما يقدر بنحو 30 في المائة من 5000 مقاتل إرهابي أوروبي عادوا إلى بلدانهم قادمين من سوريا والعراق وليبيا". وفي تصريحات لـ"الشرق الأوسط" قال توماس رونارد مسؤول متابعة الأبحاث في المعهد الملكي للعلاقات الدولية ببروكسل "ايغمونت"، "هناك الكثير من التحديات وأمور لا نزال لا نعرف كيف ستتم معالجتها مثل وضعية هؤلاء الأشخاص بعد عودتهم من سوريا، هل سيدخلون السجون أم لا؟ وكيف سيتم التعامل معهم؟ وسبق أن نظم المعهد مؤتمرا حول هذا الصدد انعقد قبل أسابيع قليلة والمؤتمر شكل فرصة لتبادل الآراء ومحاولة الوصول إلى حلول عملية والمطالبة بتفعيل هذه الحلول".
وفي النصف الأول من شباط الماضي أشار تقرير أمني صدر في بروكسل إلى أن الأرقام المسجلة لـ"الدواعش" العائدين إلى أوروبا، بعد هزيمة تنظيمهم في سوريا والعراق تشير إلى أن عددهم يقلّ كثيراً عن التوقعات التي كانت تتحدث عن مخاوف من "عودة جماعية".
وأوضح التقرير أن عدد العائدين من "المقاتلين الأجانب" لم يَزِد على عشرات سنوياً، لافتاً إلى أن المقاتلين تلقوا تعليمات من "داعش" بالقتال حتى الرمق الأخير للاحتفاظ بأكبر مساحة ممكنة من الأراضي. وذكر معهد "إيغمونت" أن التحقيقات أوضحت أن العدد الأكبر من المقاتلين الأجانب في سوريا والعراق قُتل أو تم اعتقاله، خصوصاً من قبل المجموعات الكردية و"لكنَّ هناك قِلّة منهم استطاعت الإفلات والذهاب إلى أماكن صراعات أخرى مثل الصومال وأفغانستان ونيجيريا".
ومن جانبه قال فيليب لامبرتس زعيم كتله الخضر في البرلمان الأوروبي، بأن التعاون الأمني بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لم يصل بعد إلى الشكل المطلوب وفي تصريحات لـ"الشرق الأوسط"، حول ما تردد بشأن وصول أعداد من المقاتلين الأجانب من مناطق الصراعات وخاصة من سوريا والعراق، أجاب لامبرتس بالقول "بالفعل هذا حقيقي، المقاتلون على أعتاب أوروبا، ويجب أن نحتاط لهذا الخطر ولكن للأسف الشديد لا يمكن معرفة أعداد هؤلاء بشكل محدد، ولا يستطيع أحد أن يتحكم في هذا الأمر، لأن هؤلاء عندما سافروا لم يعلنوا مسبقا أنهم ذاهبون بغرض القتال، ومن هذا المنطلق لا يمكن حصرهم بشكل محدد، ولا يمكن أيضا القول بالتحديد كم عدد الذين عادوا من هناك، ولكن على أية حال يجب أن نكون حذرين، ونكثف من إجراءات مراقبة الحدود، ونستعد لعودتهم وذلك نظرا لما يمكن أن يشكلوه من خطر على المجتمعات الأوروبية".
 
 
 

الكلمات الدليلية

التعليقات (0)

 

أضف تعليقاً