Untitled Document
Untitled Document
الجيش السوري يستعد لعبور الفرات
06:19
13 أيلول
  • 7,215
    مشاهدة
  • الجيش السوري يستعد لعبور الفرات
    الجيش السوري يستعد لعبور الفرات
تحولت مدينة دير الزور ومحيطها القريب إلى مركز العمليات العسكرية الأنشط في الميدان السوري، مع توسيع الجيش السوري عملياته على أطراف المدينة الغربي والشرقي، واقتراب "قوات سوريا الديموقراطية" أكثر من أطراف المدينة الشمالية، وفق ما اشارت صحيفة "الاخبار".
واضافت الصحيفة ان سرعة التحرك على جبهات دير الزور لم تترك فرصة لتنظيم "داعش" ــ حتى الآن ــ لشنّ هجمات مضادة عنيفة، كان سبق أن نفذ مثلها في عدة مناطق،  أبرزها في ريف الرقة الجنوبي ومحيط حميمة في ريف دير الزور الجنوبي.
الى ذلك تشير المعطيات الميدانية إلى أن الحصار ضمن المدينة سوف ينقلب ضد "داعش" خلال وقت قصير، إذ صعّد الجيش من عملياته شرق المدينة انطلاقاً من المطار العسكري، فارضاً سيطرته على عدد من النقاط داخل الجفرة.
وستتيح السيطرة على البلدة المحاذية لنهر الفرات من الجنوب إطباق الحصار على "داعش" في الأحياء التي يسيطر عليها وفي حويجة صكر، بين الجيش من الجنوب ونهر الفرات من الشمال. ومن المتوقع أن يتحرك الجيش للسيطرة على حويجة صكر بعد الجفرة، لتعزيز الضغط على التنظيم وحصره داخل أحياء المدينة فقط. وفي موازاة تلك العمليات، تابع سلاحاً الجو والمدفعية استهداف تحركات "داعش" في محيط جبل الثردة في الجنوب الشرقي، وفي محيط بلدات عياش والبغيلية وحطلة والحويقة في محيط المدينة.
وافادت المعلومات بأن الجيش يستعد لإنشاء جسور عسكرية مؤقتة بعد تثبيت نقاطه في الجفرة، تمهيداً لعبور قوات نحو شرق بلدة حطلة على الضفة الشمالية للفرات. وسوف يتيح التمركز في هذا الموقع التقدم لاحقاً للسيطرة على الطريق الرئيس بين المدينة وبلدات الريف الشرقي على الضفة الشمالية، لكون المسافة التي تفصل النهر عن الطريق هناك عند بلدة مراط، لا تتجاوز ثلاثة كيلومترات. 
كما سيقطع تحرك الجيش، بحسب "الاخبار" الطريق على أي تقدم محتمل لـ"قوات سوريا الديموقراطية" عبر هذا الطريق، لا سيما مع وصولها إلى مدخله الشمالي الغربي أمس.
 
 

الكلمات الدليلية