Untitled Document
Untitled Document
ما قصة حملة بوتين الدعائية "للكبار فقط"؟!
15:47
14 آذار
  • 6,106
    مشاهدة
  • ما قصة حملة بوتين الدعائية "للكبار فقط"؟!
    ما قصة حملة بوتين الدعائية "للكبار فقط"؟!
سبَّبت الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكثير من الجدل والانتقادات داخل روسيا وخارجها، بسبب استخدامها فتيات عاريات وعبارات وُصفت بأنها للكبار فقط في فيديوهات انتشرت على الإنترنت والشبكات الاجتماعية.
ووصل الأمر إلى انتقاد دول أوروبية مثل بريطانيا لهذه الدعاية، وإلقاء اللوم عليها بسبب فيضان الفيديوهات المخصصة للكبار فقط، التي انتشرت عبر الشبكات الاجتماعية في أوروبا، بالإضافة إلى ملصقات ذات طابع جنسي، بحسب ما نقل موقع هاف بوست بالعربي. 
ومن المزمع انعقاد الانتخابات الرئاسية الروسية، في 18 آذار الجاري، ويتنافس على مقعد الرئاسة 8 مرشحين، أهمهم فلاديمير بوتين الرئيس الروسي الحالي، الذي تشير التوقعات إلى اقترابه بشدة من الفوز بالمنصب لفترة رئاسية جديدة ستكون الرابعة له.
وظهرت مقاطع فتيات تظهرن بالملابس الداخلية، فأحدها كان لفتيات عاريات يجلسن على مكتب، ما أثار استفزاز الكثيرين، في حين أكد مؤيدو الرئيس بوتين أن مقاطع الفيديو السالف ذكرها ستتسبب في تحقيق فوز ساحق لقائدهم الهُمام في الانتخابات القادمة.
ومن المثير للاستغراب لجوء حملته لاستخدام مقاطع فيديو كهذه، من أجل إغراء الشباب لإعادة انتخابه، هذا بالإضافة إلى شعار آخر وهو: "أريد صوتك"، مع وجود امرأة عارية في السرير في الخلفية.
فالصور الاستفزازية لهؤلاء النسوة اللواتي يرتدين الملابس الداخلية، ذُيلت ببعض التعليقات الساخنة المستفزة مثل تعليق: "ما يحدث في مركز الاقتراع سيظل داخل مركز الاقتراع"، ونُشرت تلك الصور في الطبعة الروسية من مجلة مكسيم، التي رفضت بدورها الإدلاء بأي معلومات عن ممول تلك الإعلانات الدعائية.

الكلمات الدليلية