بنك بيروت يقيم إفطاراً رمضانياً على شرف الجسم الإعلامي
15:33
13 حزيران
  • 347
    مشاهدة
  • صفير
    صفير
أقام رئيس مجلس ادارة والمدير العام لبنك بيروت سليم صفير حفل افطار غروب أمس على شرف الجسم الاعلامي، في فندق الفور سيزون – بيروت، بحضور النائب بولا يعقوبيان، مديرة الوكالة الوطنية للاعلام لور سليمان صعب، نقيب الصحافة اللبنانية عوني الكعكي، نقيب المحررين الياس عون، رئيس نادي الصحافة بسام ابو زيد وعدد من كبار المصرفيين والوجوه الاعلامية.

بداية القى عريف الحفل مدير التجزئة والفروع في بنك بيروت جورج عواد كلمة رحب فيها بالحضور مشيدا بأهمية هذا الحدث السنوي في الشهر الفضيل في اللقاء مع اهل الصحافة والاعلام. 

واشار صفير الى أن المطالبات المتكررة بتحقيق اصلاحات جذرية في هيكلية واسلوب عمل جمعية المصارف لاقت بعض الصدى من خلال تكليف المؤسسة الدولية للاستشارات "ماكينزي" اجراء دراسة واقتراح الحلول، وهو ما حدث في مجال تطوير الادارة الرشيدة وتفعيل العمل الداخلي في الجمعية. متمنيا لو أن التطوير الايجابي شمل كل نواحي الدراسة والاقتراحات. مستغربا أن تكون "ماكينزي" قد اطاحت بمبدأ "المنافسة الشريفة" من خلال طرحها اصلاحا للنظام الانتخابي لمجلس ادارة الجمعية، من شأنه أن يقضي بشكل نهائي على مبدأ الديموقراطية ومعنى الانتخابات، ويطيح بحق المساواة وبمبدأ التمثيل والمداورة.

وقال مستهجنا ما تردد عن توجّه "ماكينزي" لمثل هذا الاقتراح، الذي سيصبّ حكما في مصلحة فريق معين، ملغيا كل الفرص والامكانات أمام سواه.

وتابع: أنني من هذا المنبر الاعلامي أطالب كل زملائي في القطاع والرأي العام أن نعمل لارساء نظام انتخابي متطور يحفظ لجمعية المصارف الاساس الذي عليه نشأت، ألا وهو : السعي المشترك لتطوير قطاعنا المصرفي، فالتنافس الايجابي الشرعي وحده يصون التطوير ويحفظ المصلحة العامة.

ثم القى النقيب الكعكي كلمة شكر فيها صفير، الشخصية الوطنية التي لا تميز بين لبناني وآخر، والتي تحتل مركزا مرموقا في المجتمع اللبناني انسانيا وماليا واقتصاديا، على بادرته السنوية الكريمة الطيبة في تكريم أهل الصحافة والاعلام على مائدة رمضانية مباركة. 

ثم كانت كلمة النقيب الياس عون التي شكر فيها صفير وقال: أن تقيم حفل افطار على شرف الجسم الاعلامي، أمر يستحق التقدير والاحترام، فهؤلاء الاعلاميين الاعزاء شرفهم أنهم سرج تنير دروب المجتمع في أحلك الظروف وتحمل مشعل الحرية والتطور مهما عصفت الرياح.

ثم القت النائب بولا يعقوبيان كلمة قالت فيها: لا يوجد مجتمع مدني حر، بلا اقتصاد حر، وبلا سوق حر، وبلا تداول حر. وهنا يوجد مفاهيم نقول من خلالها، هل نحن من يقرر من هو المجتمع المدني؟ وهل نحن من يقرر في أي اطار نضعه؟ وهل صحيح أنه هو الذي يحمل قضايا الناس؟ ولكن قضايا الناس موجودة في كل مكان وهي موجودة اكثر عند اشخاص يقومون بمقاومة اقتصادية في هذا البلد حتى يبقوا ويستمروا حتى يبقى لبنان واقفا على رجليه وهذا تحد كبير لكم دكتور صفير وما تمثل في هذا القطاع المصرفي. وهذا باسمي وباسم من يوافقني الرأي من الجسم الاعلامي.

وختاما قدم صفير دروعاً تقديرية.

الكلمات الدليلية