Untitled Document
Untitled Document
Untitled Document
كوريا تسقط نيوزيلندا ولا تحل مكانها
23:34
12 آب
  • 4,311
    مشاهدة
  • من المباراة
    من المباراة

ضمن المجموعة الثالثة عاش الجمهور اللبناني لحظات حماسية بالغة وهو يتابع مباراة كوريا الجنوبية ونيوزيلندا لما لنتيجتها من تأثير كبير على الصدارة خصوصا أن محاربي التايغوك خسروا أمام منتخب الأرز بفارق 6 نقاط والاخير خسر أمام راقصي الهاكا بفارق 6 نقاط.
وكانت الحسابات واضحة على اعتبار ان فوز نيوزيلندا يعني أنها ستحصد النقاط الكاملة وصدارة المجموعة على حساب لبنان الوصيفة وكوريا الثالثة.
أما فوز كوريا فتختلف معه الحسابات، فإذا تراوح بين نقطة ونقطتين تبقى الصدارة لنيوزيلندا وإذا كان الفارق بين 3 و7 نقاط فيتصدر لبنان، أما إذا كان الفارق أكثر من 8 نقاط فتتصدر كوريا امام لبنان الفائز على كازخستان.
وبعد مجريات حماسية شهدت تشجيعا من الجمهور اللبناني لكوريا، وبعد تقلب في النتيجة على مدار الأرباع الأربعة، حسم أحفاد التايغوك المباراة في الثواني الأخيرة عبر رمية حرة، لتفوز كوريا الجنوبية 76-75 الأرباع (19-17) (22-13) (12-27) (23-18) وتسقط نيوزيلندا للمرة الأولى في البطولة.
فوز كوريا بفارق نقطة أبقى ترتيب المجموعة على حاله، حيث تصدرت نيوزيلندا أمام لبنان الوصيف وكوريا الثالثة.
وبعد حلولها في المركز الثالث، ضربت كوريا موعدا مع اليابان في الدور الفاصل المؤهل إلى ربع النهائي، لكون ثاني وثالث كل مجموعة يخوضون مباراة فاصلة مؤهلة إلى دور الثمانية، فيما يتأهل متصدري المجموعات بشكل مباشر.
بعد سيطرة كورية في الربعين الأولين بفعل آداء لاعبيها السريع واللعب الجماعي الرائع حيث بلغ عدد التمريرات الكورية الحاسمة 23، انتفض النيوزيلنديون في الربع الثالث والرابع ونجحوا في التقدم بعد أن وسعت كوريا الفارق نهاية الشوط الأول إلى 11 نقطة.
الدقائق الأخيرة كانت سجالاً بين المنتخبين حيث اعتمد اللاعبين على التسجيل من تحت السلة في ظل عدم التوفيق في المسافات البعيدة، فسجلت كوريا خمس ثلاثيان من أصل 21 محاولة، فيما نجحت نيوزيلندا بـ4 رميات من أصل 16.
الكوري الجنوبي لي جونغ يون كان الأفضل تسجيلاً في المباراة مع 16 نقطة وأضاف أوه سيكيون 13 نقطة و7 متابعات.
وفي الجانب النيوزيلندي أحرز الثنائي فين ديلاني وديرون روكاوا 14 نقطة لكل منهما مع 8 متابعات للأول و3 تمريرات حاسمة للثاني.

التعليقات (0)

 

أضف تعليقاً