• الأربعاء 07 كانون الأول 19:49
  • بيروت 19°
الجديد مباشر
الأحد 20 تشرين الثاني 2022 12:51
امبر هيرد وجوني ديب امبر هيرد وجوني ديب
عادت قضية النجم العالمي جوني ديب وطليقته النجمة أمبر هيرد الى الواجهة من جديد، وذلك بعد أن قررت المنظمات الحقوقية النسائية دعم أمبر هيرد، في خطوة لكسر الصمت تجاه قضايا العنف المنزلي.
وأفاد تقرير لصحيفة "واشنطن بوست"، أن أكثر من 200 شخص ومنظمة في مجال الدفاع عن حقوق المرأة والعنف المنزلي، وقعّوا على الرسالة لدعم هيرد، وأبرزهم المنظمة الوطنية للمرأة، والمركز القانوني الوطني للمرأة، وجمعية المساواة الآن، ومؤسسة مسيرة المرأة.
وأشارت التقارير إلى أن الرسالة كتبتها مجموعة من النساء وصفن أنفسهن بأنهن ناجيات من العنف المنزلي، ومن أنصار أمبر هيرد، حيث جاء في الرسالة أن "آمبر هيرد تعرضت للكثير من المضايقات التي كانت مدفوعة بالمعلومات المضللة وكراهية النساء على وسائل التواصل الاجتماعي".
وتابعت الرسالة أنه "تم الاستهزاء بمزاعم المرأة عن العنف المنزلي والاعتداء بغرض الترفيه، وباتت اليوم نفس المعلومات المضللة، تستخدم لإلقاء اللوم على الضحايا الذين زعموا حدوث انتهاكات".
هذا وقد وصفت وسائل الاعلام الرسالة التي تدين "إساءة الاستخدام المتزايدة" لقضايا التشهير لإسكات الأشخاص الذين يُبلغون عن انتهاكات منزلية، بأنها أحد أكبر العروض العامة لدعم هيرد، بعد شهور على صمت العديد من الجماعات الحقوقية بعد صدور الحكم.
الكلمات الدليلية