• السبت 21 أيلول 19:03
  • بيروت 27°
الجديد مباشر
الأربعاء 14 آب 19:01
ميا خليفة ميا خليفة




انتقدت ممثلة الأفلام الإباحية السابقة، ميا خليفة، شركات الإنتاج ووصفتها بأنها شركات "تستغل الفتيات و
توقع النساء بشكل قانوني كي يوقعن على العقود عندما يكن في حالة ضعف".

وكانت ميا،البالغة من العمر 26 عاما، قد قضت ثلاثة أشهر فقط في العمل في صناعة الأفلام الإباحية قبل اعتزالها في عام 2015، لكنها لا تزال نجمة تحتل مركزا متقدما على قائمة موقع "بورن هب".

وقالت ميا خلال حديث خاص مع صديقتها ميغان أبوت إنها: "غير راضية بعد عن ماضيها، لكنها مستعدة للكشف عن كل لحظة من ماضيها تدور بشأنها تساؤلات"، مشيرة إلى أنها لو تمكنت من ذلك، فلا يمكن أن تُستغل هذه اللحظات ضدها.

تعتبر أعمال ميا من الأكثر مشاهدة على الإطلاق بين نجوم الإباحية ، وتقول إن هذا لا يمكن ترجمته بالضرورة إلى مكسب مالي، وتضيف أنها ربحت نحو 12 ألف دولار خلال فترة أداء أدوراها، و"لم تر سنتا واحدا مرة أخرى بعد ذلك".

ولا يزال ينشط موقع على الإنترنت يحمل اسمها، وتقول إنها لا تملكه ولا تستفيد منه.

وتقول: "كل ما أردته خلال السنوات الماضية هو تغيير اسم الموقع المستمد من إسمي مباشرة".

وتحدثت الممثلة، اللبنانية، المولد عن صعوبة المضي قدما بعد العمل في مجال الإباحية، واكتشفت ذلك عندما حاولت ممارسة مهنة في مجال الرياضة، وقالت: "أصابني ذلك بالضيق لاسيما عندما ترفض الشركات ولا ترغب في التعامل معي بسبب الماضي، كما كنت أعتقد أنني لن أجد رجلا مثل خطيبي".
 
واكتُشفت الممثلة في ميامي بالولايات المتحدة عام 2014، وقدمت أول فيلم إباحي لها في أكتوبر/تشرين الأول من نفس العام.

وقالت لميغان أبوت إنها لم تكن تعتزم أن يعرف شخص ذلك، وأضافت أنها كانت ترى ذلك "سرها الصغير القذر".

وأصبحت بحلول شهر ديسمبر/كانون الأول صاحبة المركز الأول على موقع "بورن هب".