• الأحد 25 تشرين الأول 01:23
  • بيروت 28°
الجديد مباشر
الثلاثاء 22 أيلول 2020 12:04
شاكر خزعل شاكر خزعل
آوتش تعود بنا بالتفصيل إلى طفولة الكاتب شاكر خزعل ونشأته في مخيّم للّاجئين الفلسطينيّين في لبنان، ومغامراته في كندا ونيويورك ومسيرته التي طالت أرجاء العالم. لكن الرواية تطرح أيضًا جانبًا نفسيًّا مثيرًا. أبقى شاكر على سرّ مدفونًا لسنوات طويلة. أما الآن، فـ آوتش.
بعد أن تمّ ترحيله من وطنه الأم، عاد شاكر إلى بيروت في شباط 2020. انهمك في بداية الأمر بالإعداد لرفع قضيّة أمام المحاكم الإسرائيلية، اعتراضًا على قرار منعه دخول أرض أجداده. ثم وجد نفسه يعمل على سلسلة من المشاريع العالميّة إلى جانب المشاهير وبعض أكثر الشخصيّات تأثيرًا. في غضون ذلك، استفحلت أحداث بالغة الأهمّية بالعالم، من جائحة كورونا، إلى الثورة اللبنانيّة، واحتجاجات جورج فلويد، لتبلغ أوجها مع انفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020. نجا شاكر خزعل من رابع أضخم انفجار في العالم بأعجوبة، لكن هل ينجو من صراعاته النفسيّة؟
آدم شاب فلسطيني يعمل نادلًا في فندق السمولفيل. تنشأ بينه وبين شاكر علاقة صداقة غريبة خلال فترة الحجر. تعيد هذه العلاقة تعريف شاكر وآدم على حد سواء، ووسط فوضى غير مسبوقة، يجنح ارتباطهما إلى علاقة غير مفهومة ويتزايد التوتّر بينهما ليبلغ ذروة فيها من الروعة ما يعجز القارئ عن تخيّله. آوتش


الكلمات الدليلية