• الجمعة 19 آب 14:19
  • بيروت 27°
الجديد مباشر
زاهيّة سهرت كثيراً على صحة والديها المريضين وكانت تسليتها الوحيدة: قراءة الروايات البوليسية، وعندما تركاها وحدها في الدنيا كانت قراءة هذه الروايات قد فقدت رونقها، لأن زاهيّة من كثرة المطالعة، صارت تعرف سر الصفحة الأخيرة قبل أن تنتهي من قراءة الصفحة الأولى. وفي ليلة عجيبة غريبة، ومن على شرفة بيتها رأت زاهية أمراً مريباً يحدث في فيللا جيرانها المسافرين. وفي اليوم التالي اكتشفت داخل الفيللا جثة شابة حسناء تبين لاحقاً أنها لنسرين، زوجة ابن صاحب الفيللا، ربيع الذي لم يبارك أهله زواجه ولم يعترفوا بزوجته كما رفضوا استقبالهما في الفيللا. ووجدت زاهية نفسها هذه المرة عالقة داخل صفحات الرواية، شاهدةً لا بد لها من الإدلاء بكل شاردة وواردة، وفي الوقت نفسه منافسة للتحري وفيق الذي صدعته بآرائها وتحليلاتها، فنشاهد صراعا عنيفا بين خبرة المحقق المخضرم، وقراءات الشابّة الأكيدة من نفسها، وتأخذ الحقائق المذهلة في السقوط مثل الحجب والغيوم. مفاجآت تخطف الأنفاس، وزاهيّة التي كانت فيما مضى تعرف من مطلع الرواية تفاصيل النهاية، ستجد نفسها في المغامرة الحقيقية فريسة المفاجآت المتلاحقة. وبوحي من التراث الاستنتاجي المعروف في هذا النوع الروائي، لن يعرف المشاهدون شخصيّة القاتل المذنب إلا في المشهد الأخير من الحلقة قبل الأخيرة. وتحمل الأخيرة عبء تفسير الأسباب والأساليب التي كادت تضلل الجميع في بلوغ الحقيقة. كتابة: مروان نجار - إخراج: مارك البستاني بطولة: إيفون الهاشم، رفعت طربيه، ريتا حايك، جورج خوري، جمال حمدان، نزار ملكي، ديمة كعكي، عبد الرحمن تنّير، هبة نجم، دلال بو شعيا ومجموعة من الممثّلين والممثّلات