• الإثنين 14 حزيران 09:04
  • بيروت 25°
الجديد مباشر
الجمعة 07 أيار 2021 17:13
كورونا يهاجم الصلع.. أكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة كورونا يهاجم الصلع.. أكثر عرضة للإصابة بأعراض خطيرة
توصلت دراسة جديدة لوجود علاقة بين الصلع الوراثي عند الرجال وزيادة الإصابة بأعراض خطيرة في حال الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وهناك الكثير من العوامل التي تعرض الأشخاص لخطر أكبر في حال الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، والتي من ضمنها الشيخوخة، والسمنة، ومشاكل القلب، والجهاز التنفسي.

ولكن يبدو أن هذه القائمة ستزداد مع مرور الوقت، حيث وجد العلماء أن الجين الذي يؤدي إلى تساقط الشعر عند الذكور يزيد أيضاً من احتمال حاجتهم لدخول المستشفى في حال إصابتهم بكورونا، وذلك بحسب موقع "Study Finds" الأميركي.

وذكر الموقع، في تقرير نشره الجمعة، أن الباحثين قد وجدوا أن الرجال الذين لديهم حساسية وراثية لهرمون الذكورة الأندروجين لديهم فرصة أكبر للإصابة بأعراض خطيرة لكوفيد-19.

وأشارت الدراسة، التي عُرضت نتائجها في مؤتمر الربيع لعام 2021 الذي تنظمه الأكاديمية الأوروبية للأمراض الجلدية والتناسلية، إلى أن الاختلافات في جين مستقبلات الأندروجين يؤدي إلى تساقط الشعر الوراثي، وهو شكل شائع من أشكال تساقط الشعر، كما يؤثر هذا الجين أيضاً على مدى حساسية الجسم لهرمونات مثل التستوستيرون.

وعلى الرغم من أن الباحثين كانوا يتوقعون العثور على ما بين 31% و53% من الرجال المصابين بكوفيد-19 في المستشفى مصابون بالصلع الذكوري، فقد اكتشفت الدراسة أن العدد الفعلي كان مذهلاً حيث بلغ 79%.

وقام مؤلفو الدراسة بفحص 65 رجلاً مصاباً بكوفيد-19 في المستشفى، وإجراء فحص جيني لهم، وكشفت النتائج أن أولئك الذين لديهم تكرار أقل في هذا الجين كانوا أقل احتمالاً بكثير لأن ينتهي بهم المطاف في وحدة العناية المركزة بسبب كورونا، فيما وجدوا أن أولئك الذين لديهم تكرار في جين تساقط الشعر لديهم احتمالات أكبر بكثير للإصابة بأعراض خطيرة.

ويقول الفريق إن هناك إنزيماً مرتبطاً بعدوى كورونا يسمى (TMPRSS2) يتم تنظيمه من خلال استجابة الأندروجين في الجسم، وأن الاختلافات الجينية المتعلقة بمستقبلات الأندروجين تؤثر على هذا الإنزيم أيضاً، وقد استكشف الفريق طريقة علاج جديدة لمرضى كورونا تستخدم مضاداً لمستقبلات الأندروجين هذه، وذلك لاستهداف إنزيم TMPRSS2 لتنظيم كيفية تعبير هذا الإنزيم عن نفسه في المرضى، ويأمل الباحثون في إيجاد خيار علاجي لعدوى فيروس كورونا من خلال هذا العلاج.

ونقل الموقع عن المؤلفة المشاركة في الدراسة، البروفيسور ليديا رودنيكا، قولها: "يوضح هذا البحث القيمة العلمية للأمراض الجلدية وذلك من خلال تقديم رؤى حول دور الجينات وعلاقتها بكوفيد-19".
الكلمات الدليلية