• الأحد 25 تشرين الأول 00:59
  • بيروت 28°
الجديد مباشر
الخميس 08 تشرين الأول 2020 13:56
دماغ عمره ألفي عام بموقع كارثة طبيعية مدمرة... دماغ عمره ألفي عام بموقع كارثة طبيعية مدمرة...
كشفت دراسة إيطالية حديثة عن خلايا دماغية محفوظة بشكل جيد ضمن بقايا شاب لقي حتفه في ثوران بركان جبل فيزوف منذ ما يقارب الألفي عام، بحسب ما اشارت "سكاي نيوز".
وقد اكتشفت الخلايا الدماغية على هيئة زجاجية في موقع "هركولانيوم" الأثري، وهي مدينة رومانية قديمة غارقة تحت الرماد البركاني بعد انفجر بركان جبل فيزوف القريب في عام 79 ميلادية.
الى ذلك قال كبير مؤلفي الدراسة، بيير باولو بترون، عالم الأنثروبولوجيا في جامعة نابولي فيديريكو الثاني، إن دراسة الأنسجة الدماغية التي وجدت في هركولانيوم قد تنقذ الأرواح في المستقبل، مضيفا: "ستسمح لنا البيانات والمعلومات التي نحصل عليها من توضيح جوانب عديدة تتعلق بما حدث قبل ألفي عام خلال أشهر ثوران البركان".
وبحسب ما ذكرت صحيفة "ذا غارديان" البريطانية، فإن الضحية التي جرى فحص عيناتها تعود لرجل يبلغ من العمر حوالي 20 عاما، اكتشفت رفاته في الستينيات مبعثرة على سرير خشبي.
ووفق العلماء فإن الحرارة الشديدة للثوران البركاني والتبريد السريع الذي تلاه، حولتا مادة الدماغ إلى أخرى زجاجية ، مما أدى إلى تجميد الهياكل العصبية وتركها سليمة.
ولفت فريق الباحثين الذين أنجزوا الدراسة التي نشرت نتائجها في مجلة "بلوس ون" العلمية، إلى أن الانخفاض السريع في درجة الحرارة الذي شهدته أنسجة الدماغ الزجاجية، سمة فريدة للعمليات البركانية التي تحدث أثناء الثوران.
وكانت تدفقات الرماد والصخور والغازات، التي ارتفعت درجة حرارتها بصورة كبيرة جدا في مدينة هركولانيوم بعد انفجار بركان فيزوف، ساخنة لدرجة أنها أشعلت دهون الجسم وبخرّت الأنسجة الرخوة على الفور تقريبا، ثم تبعها انخفاض مفاجئ في درجة الحرارة.
وقد تمكن العلماء من إثبات أن شظايا الزجاج السوداء كانت ذات يوم دماغا بشريا عن طريق تحديد بروتينات معينة موجودة عادة في أنسجة المخ، والتي لم تكن موجودة في الرماد المجاور.
وذكرت "سكاي نيوز" أن بركان فيزوف، الواقع على ساحل نابولي الغربي في إيطاليا، كان قد غطى مدينتي بومبيي هركولانيوم الرومانيتين المجاورتين بالرماد البركاني والصخور المنصهرة في غضون دقائق، مما أسفر عن مقتل الآلاف.