• الخميس 23 أيار 12:10
  • بيروت 31°
الجديد مباشر
Alternate Text
السبت 20 نيسان 17:15
من الأرشيف من الأرشيف
إتهم الإدعاء العام في ولاية لويزيانا الأميركية رجلاً في السبعين من عمره بإرتكاب 100 جريمة اغتصاب، كان من بين ضحاياه أطفال دون سن الثالثة عشرة.

ونقلت محطة "إن بي سي" الأميركية عن مسؤول في الشرطة في بلدة بينفيل في الولاية قوله "إنّ هارفي فاونتن (71 عاماً) اعتقل واتهم الاسبوع الماضي بسلسلة من عمليات الاغتصاب التي يعود تاريخها الى أوائل السبعينات".

وذكر بيان  صادر عن مكتب مفوض شرطة أبرشية رابيدز "أنّ المحققين بدأوا في تتبع الجرائم بعدما وردت إليهم معلومات بشأنها في الأول من الشهر الجاري".

وقال البيان: "ارتكب المتهم الجرائم الجنسية ضد الأطفال أثناء وجودهم في أماكن مختلفة كان يقيم فيها في محيط وداخل بينفيل".

وأشار إلى أنّ الجرائم "وقعت في أوائل السبعينيات من القرن الماضي واستمرت حتى أوائل الثمانينيات".

واتهم فاونتن بإرتكاب خمسين جريمة اغتصاب من الدرجة الأولى في 9 نيسان، وأضيفت 50 أخرى في 12 من الشهر نفسه، وبرّرت الشرطة هذا الأمر "بأنّ الدفعة الثانية أضيفت بعد التعرف على ضحايا إضافيين".

وأضاف البيان: "من خلال التحقيقات، تم جمع أدلة تدعم إدانة فاونتن بإرتكاب هذه الجرائم"، مؤكداً "أنّ التحقيقات ما زالت مستمرة للوصول إلى ضحايا إضافيين".

وعلى المتهم دفع كفالة قدرها مليون دولار، ليتم الإفراج عنه حتى موعد المحاكمة.
الكلمات الدليلية