• الأربعاء 12 كانون الأول 02:56
  • بيروت 19°
الجديد مباشر
الأربعاء 14 تشرين الثاني 15:07
من الأرشيف من الأرشيف
كشفت دراسة طبية حديثة أنّ التغير المناخي يؤثر سلباً على خصوبة الرجال، وأنّ موجات الحرارة العالية المتلاحقة يمكن أن "تدمر" الحيوانات المنوية.

وفي التفاصيل بحسب ما نقلت "سكاي نيوز" عن صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد حذر العلماء من أنّ التغير المناخي قد يشكل تهديداً جدياً لخصوبة الرجال، حيث تسبّب موجات الحر ضرراً خطيراً طويل الأمد للحيوانات المنوية.

ووجد الباحثون أنّ الخصوبة عند الذكور من الحشرات تنخفض بشكل ملحوظ عندما ترتفع درجات الحرارة فوق المعدل الطبيعي لفترات قصيرة.

فبعد تعريض الخنافس لموجات الحرارة لمدة 5 أيام، مع ارتفاع درجات الحرارة من 5 الى 7 درجات مئوية، انخفضت كمية الحيوانات المنوية التي أنتجتها ذكور الخنافس إلى النصف، في حين أنّ موجة الحرارة الثانية أصابتها بالعقم تقريباً.

غير أنّ الدراسة وجدت أيضاً أنّ إناث الخنافس لم تتأثر جراء التغيرات في الحرارة والجو.

وقال رئيس فريق البحث الأستاذ في جامعة إيست أنغليا، مات غايج: "لقد أثبتنا أنّ وظيفة الحيوانات المنوية حساسة للغاية عندما يتعلق الأمر بارتفاع الحرارة"، مشيراً إلى أنّ الدراسة يمكن أن تقدم تفسيراً لأسباب عجز وقصور التنوع البيولوجي جراء التغير المناخي.

كذلك وجدت الدراسة، التي نشرت في دورية "نيتشر كوميونيكاشينز"، أنّ النسل الذي ظهر خلال موجات الحر يكون أقل خصوبة، كما أنّ حياته تكون أقصر من الطبيعي بعشرين شهراً.

وقالت كريس سوبرس، التي قادت الدراسة، إنّ الحشرات في الطبيعة تواجه على الأغلب العديد من موجات الحرارة، الأمر الذي قد يؤدي إلى مشكلة في التكاثر، خصوصاً إن لم يتكيف الذكر مع تلك الحرارة أو يتعافى بعد تعرضه لها.

أخبار ذات صلة

الكلمات الدليلية