• الجمعة 07 أيار 21:53
  • بيروت 24°
الجديد مباشر
الأحد 11 نيسان 2021 17:55
رصاص العدو الاسرائيلي يُطفئ عين الطفل الفلسطيني عز الدين البطش رصاص العدو الاسرائيلي يُطفئ عين الطفل الفلسطيني عز الدين البطش
اعتاد الطفل الفلسطيني عز الدين البطش (13عامًا) من مدينة الخليل العمل في متجر للخضار بحي باب الزاوية منذ عامين، ليساعد في إعالة أسرته التي تعاني كما بقية سكان البلدة من أوضاعٍ اقتصادية صعبة.

إلا أن رصاصة إسرائيلية غادرة بعثرت سلامه المعتاد وأفقدته عينه اليمنى، وباتت إحدى الشواهد على إجرام العدو الإسرائيلي في البلدة القديمة بالمدينة، حسبما ذكرت وكالة "صفا" الفلسطينية. 
فقد أصيب الطفل عز الدين نضال البطش بالرصاص المطاطي في عينه اليمنى خلال مواجهات بين شبان وقوات العدو، أسفرت عن فقدانه لعينه واستئصالها بشكل كامل.
نضال البطش والد الطفل يقول لوكالة "صفا": "إن رصاصة الاحتلال أصابت عزالدين أثناء عمله داخل المتجر، إذ لم يكن حتى من بين الشبان الذين كانوا يرشقون جنود العدو بالحجارة".
ويوضح أن ابنه أصيب ظهرًا، وبعد تلقيه علاجًا أوليًا في مشفى الخليل لحكومي، استغرق وصوله لمشفى العيون" في القدس ما يزيد عن 10 ساعات.

ويلفت البطش في حديثه لوكالة "صفا" إلى أنه بذل جهودًا جبارة لاستدراك خطر فقدان ابنه عينه بالكامل.
ويوضح أن قوات العدو منعته من مرافقة طفله إلى المشفى، بذريعة المنع الأمني من الدخول إلى أراضي الداخل المحتل.
ويشير إلى أن ما تعرض له عز الدين هو جزء من الانتهاكات والتضييقات التي يعيشها سكان البلدة القديمة من الاقتحامات، والإغلاقات المتكررة للمحال التجارية ولحواجز العدو التي تقطع أوصال البلدة.

منسق لجنة المدافعين عن حقوق الإنسان عماد أبو شمسية يقول لوكالة "صفا" إن المواجهات الأسبوعية التي تحدث في منطقة باب الزاوية هي منفس لشبان البلدة القديمة، لتعبيرهم عن رفضهم لمحاولات الاحتلال في السيطرة على المنطقة وتهويدها.
ويبين أن منطقة باب الزاوية تشهد بشكل يومي اقتحامات لقوات العدو، ما يؤثر على الحركة التجارية في وسط المدينة ويقلل من رواد البلدة القديمة.
ويوضح أبو شمسية أن ممارسات العدو ممنهجة وتهدف إلى إفراغ البلدة من سكانها بالتضييق عليهم أمنيًا واقتصاديًا، وتعكير صفو حياتهم اليومية من خلال الاقتحامات والاعتداءات المتكررة.
وبحسب المعطيات، فإن قوات العدو أقامت أربع بؤر استيطانية على أراضي البلدة القديمة، يسكنها نحو 800 مستوطن بحماية 1500 جندي إسرائيلي.

كما أفرغت قوات العدو ما يزيد عن 43% من المنازل في البلدة القديمة، وأغلقت 77% من المحال التجارية، بواقع 1829 محلاً تجارياً، منها 512 محلاً بقرار عسكري.