• الثلاثاء 21 كانون الثاني 01:38
  • بيروت 10°
الجديد مباشر
الثلاثاء 07 كانون الثاني 2020 21:15

 

مقدمة النشرة المسائية 07-01-2020

موعد.. فلقاء فمسودة لتشكيلة حكومية تركت لمزيد من التشاور.. خمس وأربعون دقيقة حصيلة بحث صيغة من ثمانية عشر وزيرا غادر بعدها الرئيس المكلف لمزيد من الدرس وإتمام فروض التأليف بعدما عرض أمام عون أسماء الوزراء وأسقط الحقائب عليهم.. أجواء القصر وصفت اللقاء بالإيجابي والمريح وبأن الأمور ذاهبة باتجاه جيد وقد جرى حلحلة بعض العقد وأبرزها وزارة الخارجية التي ستسند إلى شخصية راضية مرضية من حزب الله في المرحلة التي دخلتها المنطقة ما بعد اغتيال قاسم سليماني.. لكن حسابات أهل السياسة واللعب في منطقة الوقت الضائع لا تصرفان على بيدر الشارع لأن القاعدة لا تزال ثابتة على أن ما بعد السابع عشر من تشرين لم يعد كما قبله.. وما بين الموعدين وعود أطلقها حسان دياب من على منبر القصر نفسه بعيد التكليف.. وعد دياب الشارع بالقول استمعت إلى وجعكم وانتفاضتكم تمثلني كما تمثل كل الذين يرغبون في قيام دولة حقيقية.. قدم دياب نفسه كمستقل وكشخص اختصاصي وطرح تأليف حكومة من اختصاصيين على شاكلته وعليه فإن على الرئيس المكلف وهو يقلب الأسماء أن يغادر منطقة الضم والفرز الطائفي وأن يجري جردة حساب وطنية بعيدة من التدخلات السياسية ومن الإتيان بظلال المحسوبين على هذا الفريق أو ذاك وتقديمهم كمستقلين.. وعلى الرئيس المكلف أن يجري دورة في نزع الألغام التي تزرعها الأحزاب المتحكمة بالقرار منذ عقود وأن يتحرر من كل الضغوط ويتصدى للدخيل بالوكالة أو بالأصالة.. وألا يطرح أسماء مقنعة لوزراء انتهت مدة صلاحياتهم في إقامة مشروع الدولة واستعادة مقدراتها ومالها المنهوب.. وألا يسلم حقائب الدولة السيادية لشخصيات غير مطابقة للمواصفات الوطنية الجديرة بإدارة البلاد والانتقال بالسلطة من دويلات المزارع إلى دولة القانون والمؤسسات.. قلتها ونكررها على أبواب التأليف إنك تريدها حكومة مستقلة.. ألف ولا تخلف الوعد واطرح صيغتك على بلاطة بلا مسودات ستسود عليك ثقة الأيام التي مررتها الثورة على هيئة فرصة ثانية.. فلا محو الإجابات ولا الاستعانة بأصدقاء سيحررك من التزامك اتجاه الناس لأن الشارع وحده سيكون المسامح الكريم.. أقدم وقدم تشكيلة تطرحها على مجلس النواب وليمنحك الثقة من يمنحها.. أما من يمتنع عن إعطاء الثقة فسيرفع الغطاء عن نفسه بنفسه وسيقع في شر الشعارات الرنانة في تلبية مطالب الشعب.. وإذا كان السياسيون يضعون الفخاخ في طريق التأليف فإن لفخ الشارع عواقب عليك لن تحمد عقباها.. الشرارة التي اندلعت منذ ثلاثة وثمانين يوما لم تخمد جذوتها بعد والشارع نفسه سيكون مصدر السلطة وصاحب القرار في أن يمنحك الثقة أو أن يعيد الزمن إلى الوراء وإلى أن يسلم الرئيس المكلف أمره لنفسه ويتسلم مفاتيح السرايا ليدخلها من بوابة الشارع ويمضي قدما في حكومة تعيد البلد واقتصاده إلى السكة.. فإن الحدث وقع اليوم في دمشق التي فتحت أبوابها لزيارة غير معلنة أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حيث التقى نظيره السوري في قاعدة عسكرية روسية..عاين بوتين شوارع دمشق بالعين المجردة وسيرا على الأقدام زار الجامع الأموي والكاتدرائية المريمية.. زيارة الحج بوتين تأتي في توقيت بالغ الدقة حيث تتخبط واشنطن بفعلتها وفي بضع ساعات خرجت تصريحات أميركية رسمية متناقضة بصورة تعكس الاختلافات الكبيرة التي تشهدها أروقه الإدارة الأميركية في إدارة ملف علاقتها بالعراق، لاسيما بعد اغتيال سليماني.وما كلام قائد قوة المهمات الأميركية في العراق البريغادير وليام سيلي الثالث عن الانسحاب من العراق ونفي وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر فإن الدولة العظمى تتخبط بمسودة قرار لم يكن من المفترض أن يخرج إلى العلن.