• الأحد 23 كانون الثاني 13:39
  • بيروت 13°
الجديد مباشر
الأحد 09 كانون الثاني 2022 20:54

قد يحمل عباس الحلبي "شنطة" مدرسية على ظهره ويستأنف غدا ووحيدا التعليم الحضوري.. رافضا الرسوب في امتحان مواجهة كورونا وصراع الأساتذة والأكاديميين والمدارس نفذ

 

وزير التربية قراره وأعلنها مدارس مفتوحة، متخطيا حواجز وعراقيل احتجزته منذ ثمان وأربعين ساعة سجينا ضمن تطبيق زووم.. عاملا من خلال الاجتماعات المستمرة على إقناع

 

المعارضين بوجهة نظره إنقاذا للعام الدراسي لكن التطبيق سيكون متفاوتا بين مدارس رسمية التزمت الإضراب حتى السابع عشر من الجاري.. ومدارس خاصة ستتقيد بقرار الوزير..

وما بينهما اراء للجان أهل وروابط ومعلمين وجيوش تربوية وعوالم أكاديمية وتنسيقيات.. وكل برأي مختلف عن الاخر وإذا كان الحلبي قد صمد في وجه رياح تربوية عاتية.. فإنه سجل

 

حضورا وزاريا على زمن التباعد الحكومي.. وانفراط عقد مجلس الوزراء وضربه بالصلاحيات واغتياله بالدستور والبلهونيات السياسية وصودف أن وزير التربية متخرج من المدارس

 

الاشتراكية التي استأنف قطبها وليد جنبلاط دوره كبيضة قبان.. لاسيما إذا ما استطاع العهد إليه سبيلا وأقنعه خلال لقاء مشترك هذا الأسبوع بالانغماس في طاولة الحوار لكن جنبلاط

 

رسم حدوده.. وقال قبل الصعود إلى بعبدا إن أفضل طريقة للخروج من دوامة التعطيل المدمرة هي في أن يجتمع مجلس الوزراء من دون أي شروط مسبقة وتبتدئ ورشة العمل وفي

 

مقدمها التفاوض مع صندوق النقد الدولي فهذا هو الحوار الأساس ولا بديل عنه ولم يتبق للعهد سوى "تفقيس البيض الثنائي" مع حواضر بيته، كرئيس تيار المردة سليمان فرنجية المرجحة

 

زيارته إلى بعبدا غدا، إضافة إلى نواب اللقاء التشاوري وستنتهي حفلات التشاور قبل التحاور بفشل في تأمين الحاصل السياسي.. وعندها سيكون من الأفضل عقد طاولة حوار تضم

 

المتصارعين على السلطة وصلاحياتها والمختلفين على الميراث بعد انتهاء ولاية العهد.. وقوام هذه الطاولة أقطاب محددة: ميشال عون ونبيه بري.. ويسكن باسيل في التفاصيل وهي

 

طاولة ثلاثية الأرجل.. إذا نجح حوارها تعطي التوجه باستئناف أعمال مجلس الوزراء وحتى الساعة لا افاق بالاستئناف.. وإن لإقرار الموازنة كما سعى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي

 

ووفقا لرئيس لجنة المال والموازنة النائب إبراهيم كنعان فإنه وضمن المسار السياسي الحالي يستبعد عقد جلسة لمجلس الوزراء قريبا لبحث مشروع موازنة عام ألفين واثنين وعشرين،

 

التي هي شرط من شروط صندوق النقد الدولي ويجب أن تتضمن "صفر هدر" لكن الأصفار موزعة على كل ملف إلا الموازنة.. ولعل "الصفر المكعب" الأكثر إيلاما هو المتعلق بعرقلة

 

تحقيقات جريمة المرفأ من قبل الثنائي الشيعي المعرقل أيضا لسير عمل الحكومة ولعل الانتقاد الأبرز لهذا الأداء حملته اليوم مواقف القيادي السابق في حركة أمل محمد عبيد للجديد.. الذي

 

تحدث عن هبوط مفاجئ لخطاب حزب الله السياسي والإعلامي.. وخص بالذكر الشيخ نعيم قاسم قائلا: لا يمكن لأحد القول "دق راسك بالحيط" إذا اختلفت معه في الاراء وابعد من نقد

 

شبه ذاتي فإن قضية المرفأ رست على موانىء الدانمارك قبل ان يتحرك ملفها على ميناء القضاء اللبناني فبعد وثائقي بابور الموت للزميل فراس حاطوم طرأ  تطور قضائي قضى

 

بتسطير  استنبابات قضائية في دولة الدنمارك وذلك على اثر تبيان شبهة قضائية تتعلق بوجود تعامل  تجاري بين النظام السوري وشركة dan bunkering للوقود وهي الشركة التي تلقت 

 

حوالة مالية  تقارب 46 ألف دولار امريكي من شركة سافارو المالكة لشحنة الامونيوم نيترات هناك.. يسطرون البلاغات ضد الشركات المتهمة وان على سبيل الشبهة .. وهنا .. نغرق

 

القاضي طارق البيطار بارتياب مشروع.