• الخميس 02 شباط 19:35
  • بيروت 12°
الجديد مباشر
الأحد 15 كانون الثاني 2023 21:04

في عطلة نهاية الأسبوع.. وحده الدولار جنرال يتقدم بلا ضباط ولا ضوابط, وعلى وتره تعزف الآلات السياسية والنقدية/ رحلته بلغت الخمسين بقاطرة من سوق سوداء 

سحبها الجميع، وضمنا المصارف، في الآونة الأخيرة/ وبحسب تقويم وقراءة المركزي.. فإن المصارف ابتلعت السوق السوداء وأجرت عملية غزو وقفز من المنصة 

مباشرة إلى السوق/ بهدف "لم" الأرباح من فرق صيرفة وتجميعها لسد الديون المستحقة بالدولار لمصرف لبنان/ وقد استعجلت البنوك هذه "اللمة" لأن ديونها ومستحقاتها 

تدفع على سعر ال1500،/ لكنه وابتداء من واحد شباط المقبل سوف يودع لبنان هذا الرقم إلى الأبد، ويسري مفعول السعر الجديد ليضاف الصفر وندخل عصر الخمسة 

عشر ألفا/ ومع تسديد ديونها وترتيب ميزانياتها ومستحقاتها.. فإن المصارف الصلبة تبقى، والمتعثرة تذهب إلى حل وضع اليد عبر المركزي.. في إجراء مطابق لإعادة 

الهيلكة بحكم الأمر الواقع هذه المرة// وعلى الأسعار السياسية الحارقة.. فإن المحروقات والكهرباء تسير أيضا وفق نظام إعادة الهيكلة الوزارية والحلول "بالمفرق"،/ وقد 

أعدت الأمانة العامة لمجلس الوزراء منذ الليلة جدول أعمال يتضمن الكهرباء بشقيه المحلي والعراقي.. على أن يدعو الرئيس ميقاتي غدا الاثنين إلى جلسة تعقد الأربعاء 

أو بعد ظهر الخميس/ وتقول مصادر الجديد إن الجدول يلتزم ببند الطاقة حتى الآن وفق رغبة وزراء حزب الله/ لكنه لحظ بعض البنود المتعلقة بنفاد محزون القمح 

وميزانية لوزارة التربية وأخرى لقطاع الصحة.. وسيبقي ميقاتي على هذه البنود معلقة لاستكمالها في جلسة أخرى إذا لم يحسم مجلس الوزراء مسألة الكهرباء هذا 

الأسبوع/ وتؤكد مصادر الجديد أن وزير الاقتصاد أمين سلام زار ميقاتي وأكد له حضوره الجلسة/ وقد وجهت الدعوة  إلى مؤسسة كهرباء لبنان المشاركة والحضور 

عبر رئيس مجلس إدارتها كمال حايك، لكنه طلب كتابا رسميا من الأمانة العامة التي استجابت للطلب/ غير أن هذه المشاركة تبقى معلقة على موقف رئيس التيار جبران 

باسيل.. والذي يوفد وزير الطاقة وليد فياض إلى عقد مؤتمر صحافي غدا أعلن أنه سيطرح خلاله مبادرة في موضوع الكهرباء/ وتبعا للاتصالات مع الوزراء.. فإن هذه 

المبادرة قد تكون عبارة عن مرسوم جوال وقعه ثمانية وزراء محسوبون على التيار.. وهو المرسوم المتعلق بخطة الكهرباء/ فإذا أقرت الخطة في مجلس الوزراء، تكون 

تخريجة هذا المرسوم على غرار مرسوم وزير الدفاع مويس سليم/./ حلول متقطعة قد تنجح، وقد يشتعل عمودها بالتيار العالي.. في وقت أن الحلول الرئاسية معلق 

بعضها على الخارج/ وضمنا تؤكد مصادر الجديد أن الاجتماع الرباعي في باريس سوف ينعقد قبل نهاية هذا الشهر ويضم فرنسا وأميركا والسعودية وقطر/ 
 والرباعية الباريسية على الرئاسة اللبنانية لن تقرب اسماء بل مواصفات وفيها اعادة تشديد على ورقة تشكل بنودها موقفا موحدا من هذه الدول للمزايا المطلوبة من 

رئيس يحكم البلاد ورئيس حكومة يتعاون معه ليشكلا معا نقطة عبور للخروج من النفق .
وبناء على هذا المواصفات وتاليا الاصلاحات فأن السعودية ستبني بنود الثقة للتعامل مع لبنان .
وعلى الثقة المحلية فإنها غير متوافرة في جلسة الخميس .. في وقت ينتظر هذه الليلة موقف رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عبر الجديد وما اذا كان سيفتح 

جدارا من معراب الى بعبدا.