• الجمعة 09 كانون الأول 05:17
  • بيروت 16°
الجديد مباشر
الجمعة 16 أيلول 2022 20:26
المال المسروق علّم الناس الحرام , احتجزهم المصرففاحتجزوه وفرضوا حل الامر الواقع  وهذا ما تنطق به كل الشرائع وحقوق الانسان للدفاع عن الحقوق فلا تتوقع الدولة الغائبة اقل من شريعة الغاب  بحيث بدأت حرب تحرير الودائع وتنقلت بين المصارف في المناطق من بيروت الى شحيم فالجنوب مع توعد بانتشار هذه الظاهرة في الايام المقبلة كما توعدت جمعية صرخة المودعين ما دفع  جمعية المصارف الى اتخاذ قرار بالاقفال أيام 19  20  21 أيلول استنكارا لما حصل وبغية اتخاذ التدابير التنظيمية اللازمة، وشددت الجمعية في بيانها على نبذ العنف بكافة أشكاله لأنه لم ولن يكون هو الحل. والحل في رأي الجمعية يأتي عبر خطط شاملة واقرار القوانين الكفيلة بمعالجة الأزمة بأسرع ما يمكن .

فعن اي خطط وقوانين نتحدث في دولة لم تكن مؤتمنة على  فلس ارملة واختلف مسؤولوها على كل التشريعات المالية  و" افتعلوا" الجرائم في خطة التعافي وضمّنوا الحلول صندوقا سياديا يشرف على سرقة صناديق المؤسسات الرسمية وهؤلاء انفسهم تربصوا لبعضهم  كالجبهات  وتصارعوا مع صندوق النقد واقاموا الحواجز امام اقرار الاصلاحات لم يشكلوا حكومة للخروج من تحت الانقاض وآخر خلافاتهم كانت اليوم على موازنة لا تصلح لدفتر دكنجي  فخرجوا من حممها وفرطوا نصاب الجلسة طارت الموازنة الوهمية الى ما بعد بعد عودة الرئيس نجيب ميقاتي من لندن ونيويورك واعدا بحكومة متأثرة بتشييع الملكة اليزابيت. مع هذا الاداء السياسي ماذا يفعل المودعون ؟ فالدولة باهمالها لواجباتها فوضت الحل للشارع ودفعت بالمواطنيين الى انتزاع الحق بالقوة والى استخدام اساليب ما كانوا ليلجأوا لها بعد ثلاثة اعوام من الازمة لو ان في الحكم استشعر الخطر وجمع قواه للحل والاغرب ان يجتمع مجلس الامن المركزي برئاسة وزير الداخلية بدهشة وذهول وان يدعو الوزير بسام مولوي المودعين الى ان لا  يسمحوا  لاحد بدفعهم الى اجندات معينة تؤدي الى تعطيل النظام العام متحدثا عن جهات تدفع الناس إلى تحركات ضد المصارف ولا يمكنني الإفصاح عن التفاصيل لسرية التحقيق وإذا كانت تساؤلات وزير الداخلية عن جهة " دست الدسائس " فبماذا يصف حالة الملازم في الجيش كريم سرحال الذي اقتحم مصرفا في شحيم ؟ واية جهات حركت سالي حافظ وجواد سليم ؟ ولمساعدة وزير الداخلية في افشاء السر الذي يحتفظ به فإن الجهة التي حركت هؤلاء ودستهم نحو الفعل الجرمي هي الآم واوجاع مزمنة مرضى لم يعد في مقدورهم متابعة العلاج طلاب حرموا من جامعات ومدارس  مواطنون ما عادوا يحتكمون على اجرة طريق وبدل منازل فحاكم هذه الفئات معاليك وسطر بحقها مذكرات توقيف فورية وادفع الامن ليكون في مواجهة الناس وحاسبهم على انهم جاعوا ومرضوا وتعبوا من دولكتم المهترئة هي صرخات مواطنين قاومت احتلالكم للسلطة وبسلاح وهمي لقد هزمكم السلاح البلاسيتكي  فاستعدوا لمواجهته باستراتجية دفاعية.