• السبت 03 كانون الأول 20:57
  • بيروت 22°
الجديد مباشر
السبت 19 تشرين الثاني 2022 20:55
قبل الضربة الأولى في الدوحة المستديرة  قررت قمة المناخ ضرورة الإبقاء على مقدار ارتفاع حرارة الأرض بدرجة ونصف الدرجة لكن الحرارة وابتداءً من الغد ستبلغ أعلى ُمدرّجات  الغليان في كأس العالم وعلى مدى شهر ستلتهب الملاعب بدول وأبطال ومشجعين وسيصبح الكلام للأقْدام . وفيما يستعد العالم لمشاهدة حفل افتتاح أسطوري دخلت معه قطر والعرب تاريخ اللعبة من أبوابها الثمانية ومدنها الرياضية الباهرة   فإن اللبنانيين وقفوا مشجعين من بعيد زينوا شوارعهم بالأعلام وجلسوا على شرفاتهم  ينتظرون  كالوقت الضائع بين شوطين قراراً من الشركة الحصرية الناقلة للمونديال بالسماح للتلفزيون الرسمي نقل المباريات وبمبلغ مقدور عليه وحتى اللحظة فإن المساعي التي بذلها رئيس حكومة تصريف الأعمال ووزير الإعلام لم تنتج اتفاقاً وكل ما حصلنا عليه ان نجيب ميقاتي وصل الى الدوحة وسينوب عن كل اللبنانيين بالحضور  غدا في ستاد " البيت " الرياضي ممثلا الدولة والشعب بحكم تصريف الاعمال   اما وزارة السياحة  فقد "فتحت العيون" ووجدت فرصتها في فرض" الخوات" على المواطنين وأصدرت بياناً سمحت فيه للمؤسسات السياحية التي ستنقل المباريات باستيفاء رسم دخول عن كل شخص وتركت لكل مؤسسة تحديد السعر المطلوب وعليه أصبح للكرة سوق سوداء موازية لفلتان أسعار الصرف وباتت متابعة اللعبة الشعبية حكراً على المقتدرين وباباً للاستثمار المربح في الشغف الكروي الشعبي.  والحق يقال فإن الدولة والسلطة بجميع أطرافها نالت براءة اختراع في القرصنة من حقوق المودعين إلى آخر بدع جلسات تضييع الوقت في قانون الكابتال كونترول وجعله هيكلاً عظمياً بلا روح عدا عن  جلسات رفع العتب لانتخاب رئيس لم يستوِ بعد  أما زمان الوصل بين حارة حريك وميرنا الشالوحي فسُنت خناجره في الظهر إذ لم يكد أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله أن يطرح معادلة رئيس شجاع يحمي ظهر المقاومة حتى أتته الطعنة المزدوجة من رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل  ضرب باسيل حليفه الأوحد وهو على يقين من أن الحزب لن يسير بمرشح لا ينال رضى رئيس التيار إلا أن زمان الأول تحول فلا باسيل استطاع تخطي عتبة الإليزيه بلقاءات على مستوى أعلى من مستشار ولا شعاره بالإتيان برئيس صنع في لبنان ظهرت طلائعه بين قطر وباريس أما رسائله النارية تجاه حزب الله فلم تجد لها سعر صرف مواز في أسواق بيت الطاعة الخارجية  وعليه فلم تعد ميرنا الشالوحي ممراً إلزامياً من الضاحية نحو بعبدا إذا ما رست التسوية على ترويكا حزب الله بري وجنبلاط ومعهم عدد من النواب المستقلين لإيصال فرنجية أو غيره إلى سدة الرئاسة.  وإلى أن يعود رئيس التيار إلى حجمه الطبيعي بعد أن انتفخ شغوراً فإن حركة المجلس النيابي كل خميس ستبقى بلا بركة ما لم يتم التوافق. أما توقيت المونديال فلن يمنع قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان من فتح مغارة النافعة مجدداً الاثنين المقبل على جلسات تحقيق متتالية مع الموظفين الموقوفين وعلى رأسهم مدير عام هيئة إدارة السير هدى سلوم لمعرفة مصير مليارات الليرات المهدورة رشى والتي تبين أنها كانت تجبى بالخوات وبطرق غير شرعية من جيوب المواطنين إلى جيوب الموظفين. وخاتمة نهار ما قبل أحد قيامة المونديال كانت تصفيقاً من رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط في وداع قائد جيش التحرير الشعبي العميد الركن رجا حرب  وخير التصفيق ما قل ودل.