• السبت 03 كانون الأول 20:33
  • بيروت 22°
الجديد مباشر
الإثنين 21 تشرين الثاني 2022 20:57
عن طريقِ الهدفِ النظيف سَجّلت تظاهراتُ إيرانَ الغاضبة حضوراً عالمياً تَصدّرَ المبارياتِ الثانية للمونديال بينَ منتخَبي إنكلترا وإيران خَسِرَ المنتخبُ الإيراني خَسارةً مدوّية على أرضِ الملعب لكنّه انتهزَ الفرصةَ الذهبية للتسجيلِ في مَرمى بلادِه والتضامنِ معَ شعبٍ ينتفضُ على القمع,, فصَمَتَ عن تأديةِ النشيدِ الوطني خَزّنت إنكلترا أهدافاً ستة، وأَنهتِ المعركةَ بفوزٍ كاسح على بلادٍ تُطوّقُها الأهدافُ الدولية وفي المَرمى اللبناني مجموعةُ "شوطات" بالجملة يَتقدّمُها أنّ لبنان لم يَنجحْ في نقلِ المباريات إلى شاشتِه الرسمية وظَلَّ متسوّلاً المشاهدة على المقاهي والأرصفة لكنّ وُعودَ رئيسِ حكومةِ تصريفِ الأعمال نجيب ميقاتي لم تَقطعِ الأمل وقد تُعاوِدُ استئنافَ التفاوض بعدَ مرحلةِ "ضبّ الاشتراكات" لكنّ الرئيس ميقاتي كان يَحصُد "ضبّ الاشتراك" من برنامَج الأغذية العالمي الذي قَرّرَ وفي خُطوةٍ بالغةِ الأهمية مالياً تخصيصَ خمسةِ مِليارات وأربعِمئةِ مِليون دولار أميركي للبنان في السنواتِ الثلاثِ المقبلة، على أن تكونَ المنتوجاتُ المشتراة لبنانيةً بالكامل، ويكونُ المبلغ بالتساوي بينَ اللبنانيين والنازحين السوريين خمسين في المئة لكلٍ منهما ورأى ميقاتي أنه بهذا المبلغ نكونُ قد أَسّسنا لشبكةِ أمانٍ اجتماعيةٍ كاملة معَ البنك الدولي والاتحادِ الأوروبي وبرنامَجِ الأغذية العالمي بحيثُ نَحظى بسلّةٍ نقديةٍ ومالية قال إنها مُهمةٌ جداً وسلّةُ المِليارات الخمسة سيَتِمُ استقبالُها على سعرِ دولار الخمسةَ عَشَرَ ألفاً إذ كَشفَ حاكِم مصرِف لبنان رياض سلامة أنّ المصرِفَ المركزي سيبدأُ بالعمل بهذا السعر وسيسري التعميمان 151 و158 على 15000 بدل الـ8000 والـ12000 ابتداءً من أول شباط وقال سلامة: نحنُ اليوم دخَلْنا في مرحلةِ توحيدِ أسعارِ الصرف مضيفاً لقناة الحرة: سيُصبحُ لدينا سِعران: الـ15000 وصيرفة، وستكونُ هذه المرحلةَ الأولى لغاية ما تُصبح صيرفة هي مَن يحدّدُ السعر وعمّا لإذا كان هذا الإجراءُ سيؤدّي إلى رفعِ أو خفْضِ سعرِ الصرف، قالّ إنّ السوق عندَها هو الذي يُحدِّد حسَبَ العرض والطلب، لكنّ مصرف لبنان سيكونُ بالمِرصاد وفيما خَصَّ تمويلَ خُطّةِ الكهرَباء فإنّ معلوماتِ الجديد تؤكّدُ أنّ المركزي والدولة يَسعيان لتأمينِ المبالغِ لاحقاً من زيادةِ التَعرِفة أما لناحيةِ الأسعارِ الأرخص والاستجرارِ من الأردن فإنّ المُعضلةَ الوحيدة المتبقّية هي في إنشاءِ الهيئةِ الناظمة والتي يُعرقِلُ تشكلَيها كلُ وزراءِ الطاقة المتعاقبين تخوفاً من طُغيانِ دورِها على دورِ الوزير والحدِّ من صلاحياته وتقول المعلومات إنّ صُندوقَ النقدِ الدولي كان قد خفّضَ طلبَه من تشكيلِ الهيئةِ الناظمة إلى وضْعِ إعلانٍ في صحفٍ أميركيةٍ وعالمية عن مواصفاتٍ لتوظيفِ ستةِ أشخاص لعضويةِ الهيئة يتمتّعونَ بالمزايا الملائمة لكنّ وزيرَ الطاقة وليد فياض يَرفُضُ حتى اليوم إدراجَ هذا الإعلان على جدولِ أعمال المرحلةِ المقبلة ويُعرقلُ صدورَهُ وإذ تَدورُ رَحى هذه المعركة بينَ ميقاتي والوزير فياض فإنّ رئيسَ حكومةِ تصريفِ الأعمال اتّجهَ شرقاً وغرباً وكَشفتِ المعلومات للجديد أنه أجرى مراسلاتٍ معَ الجانبِ الاميركي لاستطلاعِ الراي بشأنِ الفيول الايراني بعدما تَخلّت طِهران عن شرطِ ابرامِ مذكِّرةِ تفاهمٍ معَ لبنان هذه الكرةُ الكهرَبائية تستديرُ من دولةٍ الى دولة ومن طرفٍ الى آخر لكنّ حلولَها المؤقتة هي التمويلُ من المركزي عَبْرَ وعودٍ بجِبايةٍ قد لا تتحقق.