• الخميس 26 أيار 12:04
  • بيروت 22°
الجديد مباشر
السبت 04 كانون الأول 2021 12:35
عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله
أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله  خلال رعايته حفل إطلاق حملة "أخضر على الحدود" للعام الخامس  في باحة المركز الثقافي لبلدية شقراء ودوبيه "أننا في حزب الله نعمل من أجل أن تنجح الحكومة في عملها، وكنّا ولا نزال منفتحين على كل المعالجات التي تؤدي إلى إعادة ضخ الحياة لجلسات مجلس الوزراء، ونحن نعبّر دائماً عن تأييدنا وتشجيعنا لقيام الوزراء بمهامهم، ولعمل اللجان الوزارية، وإعداد الملفات والأوراق، ولكن أيضاً نريد للحكومة مجتمعة أن تعمل، وهناك طريق واضح أمام القيمين عليها يستطيعون سلوكه، وفي أيديهم معالجات يستطيعون اللجوء إليها للخروج من أزمة عدم اجتماعها، لا سيما وأن أسباب عدم اجتماعها باتت معروفة. "
وأضاف فضل الله : "لدينا في لبنان مشكلة جوهرية في بناء الاقتصاد، لأنه للأسف على مدى عقود من الزمن، بني الاقتصاد اللبناني على ما عُرف بالريع، وأهملت الزراعة والصناعة، وبالتالي فإن جزءًا من الانهيار الذي أصاب لبنان سببه النهج الاقتصادي الخاطئ الذي أصر القيمون عليه على امتداد عقود من الزمن، على رهن البلد لهذا النهج من دون إعطاء فرصة حقيقية للانتاج، وعليه، فإننا معنيون اليوم أن نبني اقتصاداً قائماً على الانتاج، لا أن نستورد كل شيء من الخارج، وأن لا ننتج شيئاً في الداخل، ولذلك نريد اليوم أن ننهض بالقطاع الزراعي لنصل إلى مستوى عال من تأمين حاجياتنا في لبنان ومن التصدير إلى الخارج، وأن لا نبقى مرهونين لسعر الصرف، وهو ما يؤدي إلى بقاء الأسعار مرتفعة.”
وتابع فضل الله : "من مسؤولية الحكومة اللبنانية العمل على فتح أسواق جديدة للمنتجات اللبنانية في سوريا والعراق، وحيث نستطيع أن نساعد، فسنقوم بهذه المساعدة، لأن هذه خطوات أساسية للناس من أجل النهوض بالقطاع الزراعي ".
وتطرق إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها البلديات وضرورة حصولها على مستحقاتها، فأشار إلى أن هناك معونة ستقدمها الحكومة للعاملين في القطاع العام، وعندما كنا نناقش هذا الأمر في لجنة المال والموازنة، أصرت كتلة الوفاء للمقاومة على أن تشمل هذه المعونة العاملين في البلديات الذين كانوا مستثنيين منها، وأن لا تكون من موازنة البلديات، وإنما أن تعطى من المبالغ التي ستقدّم لبقية القطاع العام، والتي حدها الأدنى مليون ونصف المليون ليرة وحدها الأعلى ثلاثة ملايين ليرة لبنانية، وهذا الأمر تابعناه، وعندما تدفع هذه المعونة سنتابع الأمر أكثر فأكثر لتصل إلى العاملين في البلديات، وكذلك نتابع موضوع الأموال المستحقة للبلديات في كل فترة مع المعنيين من أجل أن تصل الدفعات إلى هذه البلديات. 
 
الكلمات الدليلية