• الأحد 13 حزيران 01:58
  • بيروت 25°
الجديد مباشر
الجمعة 11 حزيران 2021 13:11

أقفل عدد كبيرٌ من الصيدليات أبوابه اليوم قسرياً أمام المواطنين في مختلف المناطق اللبنانية، إحتجاجاً على ما آل إليه الواقع الصحي والدوائي في البلد، مراسلة "الجديد" حليمة طبيعة قامت بجولة على عدد من الصيدليات في العاصمة للاطلاع على واقعها ومدى التزامها بالاضراب.
وأفادت مراسلة "الجديد" أن نسبة الإلتزام بالإضراب في بيروت بلغت 80%، تزامناً مع الإضراب دعا إليه القطاع اليوم وغداً، ولم يدعُ إليه نقيب الصيادلة غسان الأمين بسبب الحائل القانوني الذي يمنع نقيب الصيادلة من الدعوة إلى الإضراب، إلا أنه أعلن تضامنه مع التحرك.

وفي سياق متصل نظمت منظمة "القمصان البيض" التي تضم تحالف أطباء وصيادلة وأطباء الأسنان وممرضين ومخبريين، اعتصاما قبل ظهر اليوم، في الباحة الداخلية لمبنى وزارة الصحة.

والتزم المعتصمون ارتداء الثوب الأبيض، وحملوا لافتات طالبت منظمة الصحة العالمية بالتعامل مع الجيش والصليب الاحمر والمراكز الجامعية. ودعت الى "ترشيد دعم الدواء وإنصاف القطاع الصحي"، مشيرة الى ان "الدعم العشوائي لا يؤمن الدواء للمواطن، بل يؤمنه لمافيات التهريب". وسألت عن الرقابة على الادوية المهربة.

وتلا هادي مراد باسم المعتصمين نداء الى منظمة الصحة العالمية جاء فيه:
"يواجه لبنان أزمة غير مسبوقة في قطاع الرعاية الصحية التي تهدد حياة اللبنانيين جميعا وعلى حد سواء. في ضوء الفساد المستمر للطبقة الحاكمة المتعدية على حقوق المواطنين والمدعومة من منظومة فاسدة تحميهم جيدا للافلات من العقاب، نجد الآن أنفسنا وسط دولة فاشلة ومفلسة. لذلك، نوجه اليوم من خلال تحالف أطباء المستشفيات الجامعية والصيادلة والممرضين والمخبريين، نداء عاجلا إلى منظمة الصحة العالمية للتدخل مباشرة لتسلم زمام الأمور والضرب بيد من حديد، وإرسال لجنة لتقصي الحقائق إلى لبنان للتحقيق ومنع الدمار المتزايد الذي لا يمكن وقفه من قبل الدولة الفاشلة، إنما من خلال التعاون مع الجيش اللبناني والصليب الأحمر والمراكز الطبية الخاصة والمستشفيات الجامعية".

وختم: "لن نقبل أن تقتلنا السلطة مرة أخرى بعد إجرامها وقتل مئات اللبنانيين في تفجير 4 آب. هذه مسألة ملحة للغاية وتتطلب تدخلا فوريا من الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية والبنك الدولي لأسباب إنسانية لإنقاذ شعب لبنان".