• الخميس 17 تشرين الأول 00:41
  • بيروت 26°
الجديد مباشر
الجمعة 20 أيلول 11:56
ماكرون والحريري ماكرون والحريري
 أكد رئيس الحكومة سعد الحريري، اثر لقائه الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في قصر الاليزيه، ان "لبنان ملتزم بالقرار الدولي 1701 وتحقيق الاصلاحات في الشأن الاقتصادي والآن حان وقت إطلاق الاستثمارات".
من جهته، قال الرئيس ماكرون: "نؤكد اهتمام فرنسا بالحفاط على أمن واستقرار لبنان"، مشيرا الى "اننا ملتزمون بأمن لبنان واستقراره وبتنفيذ مقررات "سيدر" ونشدد على أهمية تحقيق الإصلاحات المرجوة". وقال: "فرنسا ستستكمل عملها من أجل ايجاد حل مستدام لملف النازحين في لبنان".
وكان الحريري استهل لقاءاته في باريس باجتماع عقده عند الثامنة والنصف صباحا بتوقيت فرنسا مع وزير المالية والاقتصاد الفرنسي برونو لومير في مقر وزارة المال، تم خلاله عرض العلاقات الثنائية بين البلدين ولا سيما على الصعيد الاقتصادي وسبل الدعم الفرنسي للبنان.
بعد ذلك، التقى الحريري أصحاب الشركات الفرنسية الكبرى على فطور عمل، ضم شركاتTotal S.A ، Group ADP - Aéroports De Paris، General Electric France ، Bouygues S.A، CMA CGM Group وSuez S.A.
كما حضر الاجتماع الوزير لومير، السفير الفرنسي في بيروت برونو فوشيه، الموفد الرئاسي الفرنسي المكلف متابعة تنفيذ مقررات مؤتمر "سيدر" السفير بيار دوكان، السفير اللبناني في فرنسا رامي عدوان وعدد من مستشاري الرئيس الحريري.
وخلال الاجتماع، أكد  الحريري أنه "بالرغم من الصعوبات التي يمر فيها لبنان والمنطقة، لا يزال لبنان محطة أساسية للاستثمار داخله وفي محيطه"، عارضا مع أصحاب هذه الشركات فرص الاستثمار الحالية على صعيد برنامج الإنفاق الاستثماري والنفط والغاز والمشاريع المشتركة.
وأتى هذا الاجتماع في إطار التواصل مع القطاع الخاص الفرنسي المهتم بالعمل على إعادة تأهيل البنى التحتية في لبنان، لا سيما وأن مؤتمر سيدر يلحظ دورا للقطاع الخاص بحدود 5 إلى 8 مليار دولار على مدى السنوات الثمانية المقبلة.
 
الكلمات الدليلية