• الثلاثاء 21 كانون الثاني 01:39
  • بيروت 10°
الجديد مباشر
الإثنين 06 كانون الثاني 2020 08:34
ارشيف- محتجون في وسط بيروت ارشيف- محتجون في وسط بيروت

اسرار الآلهة-"النهار"
تردد ان كارلوس غصن قد يرجئ مؤتمره الصحافي المقرر بعد غد الأربعاء حرصا على عدم تعقيد الوضع بين لبنان واليابان وافساحا في المجال امام الاتصالات الجارية على اكثر من صعيد لمعالجة القضية بأقل خسائر ممكنة للبنان.
قال موفد غربي زار لبنان أخيراً لصديق لبناني، إنّه في لقاءاته عدداً من المسؤولين الكبار تمنّى عليهم عدم الذهاب كثيراً في علاقاتهم وسياساتهم مع بعض الدول الإقليمية لأنّ لذلك ضرراً على لبنان في كل المجالات.
عُلم أنّ الإجراءات الأمنية في سفارات غربية وعربية مُتَّخذة منذ أسابيع وهي تقدم عليها عادة في الحروب، ومرد ذلك الى مخاوفها من تدهور الوضع في لبنان ربطاً بوضع المنطقة وحراك الشارع والإشكالات المتنقلة.
خفايا-"البناء"
قالت مصادر متابعة للملف الحكومي إن اللحظة السياسية الراهنة ليست مؤاتية لولادة مستعجلة للحكومة الجديدة، خصوصاً أن بعض التحسينات اللازمة على تركيبتها ضرورية لضمان تفاعل داخلي وخارجي إيجابي مع إعلان ولادتها. وتوقعت المصادر مزيداً من الوقت قبل صدور التشكيلة الحكومية.
توقفت مصادر دبلوماسية أمام الإعلان السعودي عن عدم وجود أي تشاور اميركي سعودي حول عملية اغتيال الجنرال قاسم سليماني وربطت بينه وبين ما أعلنه رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي حول وظيفة زيارة سليماني لبغداد لنقل جواب رسمي إيراني على رسالة سعودية والخشية من تفسير الرسالة السعودية كفخ مبرمج لعملية الاغتيال.


اسرار –"الجمهورية"
تخوفت أوساط أمنية من إزدياد الفوضى والتوتر جراء نية عدد من المؤسسات التجارية إغلاق أبوابها مطلع العام.
نجا عدد من مساعدي مسؤول غير لبناني بحياتهم لمجرد بقائهم في بيروت قبل أن يغادروا الى بلد عربي.
نُقل عن مرجع غير مدني إستغرابه لمسلسل التفسيرات التي أعطيت لموقفه من موضوع حساس معتبرا أنه ترجم موقف الأكثرية.

اسرار –"اللواء"
عُقدت عدة اجتماعات بعيدة عن الإعلام بين حزب ناشط على الساحة الرسمية وشخصيات بارزة في الحراك لمناقشة بنود وأفكار تم تداولها في خيم الحراك وإمكانية تنفيذها بعد تأليف الحكومة!
مع انتهاء فترة المرحلة الأولى لزيادة رؤوس أموال المصارف بنسبة عشرة بالمئة في نهاية السنة المنصرمة، لم يتم بعد أي إجراء عقابي بحق البنوك المتخلفة عن تنفيذ قرار البنك المركزي!
لاحظ رئيس هيئة اغترابية حصول تغيّر واضح في مواقف مرجعية روحية حاولت قبل فترة تحميل الحراك مسؤولية تردي الأوضاع الاقتصادية والمالية في البلاد، ثم استدركت في لقاء آخر ووضعت الأمور في نصابها بالإشارة إلى عجز السلطة عن مواجهة تداعيات الفساد والعجز المالي!