• الخميس 21 تشرين الثاني 17:50
  • بيروت 21°
الجديد مباشر
السبت 15 حزيران 2019 07:24
وزارة الخارجية وزارة الخارجية

اسرار الآلهة-"النهار"
التسوية حول حادثة الشويفات والتي وضعت في عهدة رئيس الجمهورية لم تحرك ساكنا، ويقول احد النواب انه راهن على ان المتهم بالحادثة لن يعود الى لبنان بل سيبقى فاراً حيث هو في سوريا. 
يستعد نواب لتقديم اقتراح جديد لادارة الصندوق السيادي الذي سيتغذى من اموال النفط والغاز اللبنانيين. 
لم يعلق اي مسؤول على اعلان الممثل المسرحي زياد عيتاني العصيان المدني وعدم قيامه بواجباته في تسديد الرسوم والضرائب.
أكد وزير أن ملف التعيينات لا يمكن ان يتم في دفعة واحدة تشمل كل المراكز الشاغرة لانه أمر معقد بعض الشيء. 

اسرار –"الجمهورية"
اعتبر أحد الوزراء أن حكومة أمضت نحو ساعة لمناقشة "نفس الأرغيلة" هي حكومة لا تبشر بالخير. 
لاحظت أوساط سياسية أن الفتور الحاصل بين مرجع بارز ونائب في كتلته نتيجة "المزايدة الملكية" له في بعض التصريحات لم تكن لها خلفيات شخصية. 
إستغربت وساط متابعة لملف حساس كيف أن حزباً يخوض معركته في مكان ويغض الطرف في مكان آخر. 

اسرار-"اللواء"
تسعى دوائر دبلوماسية الى تلمس معلومات من بيروت حول حقيقة ما حدث في بحر عمان. 
يبدي مرجعان حرصاً على التفاهم على التعيينات المقترحة لكل الشواغر قبل عرضها على مجلس الوزراء. 
حدث انفكاك ملحوظ بين قواعد الاحزاب في صفوف الاساتذة، وممثليهم في الهيئة التنفيذية؟

علم وخبر- "الاخبار"
"الحياة" للبيع
أصدرت دائرة التنفيذ في بيروت قراراً ببيع رخصة جريدة «الحياة» في بيروت بالمزاد العلني، بناءً على الدعوى المرفوعة على إدارتها من الموظف السابق في «الحياة»، عماد لمع، والتي أدت إلى صدور قرار من مجلس العمل التحكيمي في بيروت بإلزام المدعى عليها، بدفع مبلغ 386 ألف دولار أميركي للمدّعي، عبارة عن غرامة إكراهية، بعد صرفه تعسفياً. وحُدِّدت قيمة الرخصة بـ 350 ألف دولار أميركي، على أن يُصار إلى تنفيذ البيع بالمزاد العلني يوم 21/6/2019. وسبق أن أعلنت دائرة التنفيذ قرار بيع «الحياة» بالمزاد العلني في أيلول عام 2018، إلا أن وساطة بين المدعي والمدعى عليها أدت إلى إرجاء تنفيذ القرار.
سفراء يضغطون لتمديد ولايتهم المنتهية
يجري العمل بجدية على الانتهاء من ملفّ التشكيلات داخل وزارة الخارجية والمغتربين، والذي من المفترض أن يتضمن إعادة كلّ من انتهت مدة خدمته القانونية في البعثات الدبلوماسية في الخارج إلى الإدارة المركزية (تُحدد بـ 10 سنوات للفئة الأولى، و7 سنوات للفئتين الثانية والثالثة). ويبلغ عدد هؤلاء 11 دبلوماسياً ينتمون إلى الفئة الأولى، و20 من الفئة الثانية، أما الفئة الثالثة فعددهم 14 دبلوماسياً. أما من الإدارة المركزية، فسيُغادر 44 دبلوماسياً من الفئة الثالثة، ونحو خمسة دبلوماسيين من الفئة الأولى، وعشرة مديرين. تقول مصادر متابعة إنّ «سرعة إتمام التشكيلات مرتبطة بموضوع التعيينات الإدارية بشكل عام». وتُضيف بأنّ مجموعة من السفراء، الذين أتموا مدة خدمتهم القانونية في الخارج (10 سنوات)، شكلوا مجموعة ضغط، محاولين فرض التمديد لهم ثلاث سنوات في بعثاتهم الدبلوماسية. وبحسب المصادر المتابعة، فإنّ من شأن هذا الأمر أن «يُعرقل التشكيلات، ويخلق خلافات بين أعضاء السلك الدبلوماسي».
الكلمات الدليلية