• الثلاثاء 21 أيار 19:53
  • بيروت 24°
الجديد مباشر
Alternate Text
الخميس 28 شباط 07:16
 تطوّر خطير في سرقة نفط لبنان... تطوّر خطير في سرقة نفط لبنان...
اسرار الآلهة-"النهار "
لوحظ أن تقرير المُتعاقدين والموظّفين الذي رُفع إلى لجنة المال والموازنة لم يشمل مجلس النوّاب المعني الأوّل بالشفافيّة قبل المحاسبة. 
في جدول أعمال مجلس الوزراء قبول هبات عبارة عن سيارات تعود إلى العامين 2005 و2006 من دون اتّضاح أسباب التاريخ القديم الذي تعود إليه. 
يُردّد الوزير السابق وديع الخازن أن شطف الدرج يبدأ من فوق ولا يشعر السياسيّون الذين يُكرّرون العبارة أنّهم معنيّون. 
بدأ عدد من الوزراء يشكون من أداء مديرين عامّين في وزاراتهم وعدم مُطابقتهم للمواصفات قبل أن يقلعوا في عملهم. 

اسرار-"الجمهورية "
فوجئت مراجع طبّية بزيارة قام بها مرجع ديني الى مرجع لبناني كبير وهو لم يتعافَ بعد من وعكة صحيّة ألمّت به. 
لاحظت أوساط سياسية أن وزيرا سيطرح على طاولة مجلس الوزراء اليوم بندا أثار جدلا بين الوزراء في الحكومة السابقة كان رفضه الوزير السابق فيما هما من التيار ذاته. 
تتحدث معلومات عن أن اسرائيل استقدمت حفارة بترول إضافية وستبدأ العمل في المنطقة المحاذية المتنازع عليها ما يُشكّل تطوراً خطيراً في سرقة نفط لبنان. 

اسرار-"اللواء "
لاحظ دبلوماسي غربي، أن الاهتمام اللبناني باستقالة "وزير أجنبي" كاد يفوق اهتمام بلاده بهذا الموضوع! 
يستغرب موظفون رقابيون كبار كيف أن السلطة السياسية، ترمي بأثقال تجاوزاتها وتصرفاتها على مؤسساتهم التي تحتاج إلى إعادة بناء للاضطلاع بهذه الملفات الثقيلة.. 
بدأ يتضح أكثر فأكثر، لماذا ترك الحبل على غاربه في جلسات مناقشة البيان الوزاري؟ الجواب: بانتظار الخطوات اللاحقة، بدءًا من تأليف المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء! 

خفايا-"البناء "
توقعت مصادر دبلوماسية عربية أن يكون تعيين ريما بندر بن سلطان سفيرة للسعودية في واشنطن بدلا من خالد بن سلمان محاولة مزدوجة لإبعاد خالد المتهم بالتورط بقضية قتل جمال الخاشقجي من وجه مخاطر الملاحقة القضائية وبالتوازي السعي للإستفادة من علاقات والد السفيرة الجديدة بالوسط الأميركي لضمان نجاح إبنته خصوصا أن بندر يقول في مجالسه أن التدهور في العلاقات الأميركية السعودية بدأ منذ توقفه عن متابعتها 

علم وخبر-"الاخبار "
تحضيراً للانتخابات الرئاسية في عام 2022، والتي من المفترض، قانوناً، أن تسبقها في العام نفسه انتخابات للمجلس النيابي الذي سينتخب رئيس الجمهورية المقبل، وعلى رغم عدم إتمام المجلس النيابي عامه الأول، بدأ كل من التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية تحضير ماكينتيهما الانتخابية. وعلمت "الأخبار" أنّ القوات قرّرت تفريغ عددٍ من القياديين في الحزب، للعمل في جهاز الانتخابات (النيابية والبلدية)، مع وضع ميزانية كبيرة في تصرفهم. أما التيار فباشر تحضيراته للانتخابات من خلال تجهيز وتحديث قوائم الناخبين في الاغتراب، لإعداد لوائح بالذين ستُضاف أسماؤهم إلى "لوائح الشطب" قبل العام 2022. ويتجّه التيار أيضاً إلى تفعيل العمل الحزبي على مستوى الطلاب والشباب، بعد أن تبيّن وجود خللٍ على هذا الصعيد (من بين الأفكار المقترحة تأسيس كشاف حزبي). 

ملف اللبنانيين الثمانية المُحتجزين في الإمارات العربية المتحدة منذ شباط الـ2018، سلك مساره القضائي في 13 الشهر الجاري، مع عقد أول جلسة لمُحاكمة "المُتهمين بتشكيل خلية إرهابية وتمويل حزب الله". إلا أنّه تقرّر إرجاء المحاكمة إلى جلسة ثانية عُقدت أمس في 27 شباط، "لأنّه في الجلسة الأولى، لم يكن كلّ الموقوفين برفقة وكلائهم القانونيين". وتُعلّل المصادر غياب المحامين لثلاثة من الموقوفين، "لعدم إبلاغ الموقوفين بموعد عقد الجلسة الأولى، بل تفاجأوا باقتيادهم إلى المحكمة". وقد عرِف بعض الأهالي بها "صدفةً أثناء وجودهم في أبو ظبي للقاء أبنائهم". حتى أنّ المحامين الذين حضروا المحاكمة "مُنعوا من الاطلاع على الملّف". وتقول المصادر إنّه طيلة سنة من الاحتجاز، "لم يتمّ التحقيق رسمياً مع الموقوفين سوى مرّة، في حين أنّ عدداً منهم تعرّض لتعذيب جسدي، وآخرون لضغوط نفسية، كإجبارهم على التوقيع على أوراق من دون أن يعرفوا مضمونها". ويتخوّف معنيون بالقضية من أن تكون الأوراق التي أُجبر الموقوفون على التوقيع عليها، تتضمن اتهامات واعترافات لم يدلوا بها. 

بعدما كانت قيادة القوات اللبنانية قد أوكلت إلى النائب شوقي الدكاش متابعة ملف الرابطة المارونية منذ ما قبل دخوله الندوة البرلمانية، سحب الملف في الأيام الأخيرة منه وبات بعهدة أنطوان مراد، مستشار رئيس الحزب سمير جعجع. ويبدو أن التفاوض الذي قاده الدكاش مع شخصيات في الرابطة حول حصة القوات والمراكز التي يمكن لقواتيين الحصول عليها لم يرض معراب، التي باتت أكثر تشدداً في مقاربتها للملف لجهة طريقة تعاملها مع النائب السابق نعمة الله أبي نصر، المرشح الأبرز لرئاسة الرابطة في الانتخابات التي ستجرى في 16 آذار المقبل.
 
الكلمات الدليلية