• الجمعة 29 أيار 06:00
  • بيروت 21°
الجديد مباشر
الخميس 14 أيار 2020 15:01
مايكل جوردان ووالده مايكل جوردان ووالده
في العام 1993، كان مايكل جوردان قد أصبح بلا شك إحدى أهم الشخصيات الإعلامية في العالم، بفضل تألقه في ميدان الكرة البرتقالية، ولكن ...
في صيف العام نفسه، تلقى مايكل خبراً قاسياً للغاية لا يتعلق بكرة السلة، بل بعائلته، حيث تم إبلاغه عن اختفاء والده، وهو ركن أساسيّ في حياته. 
وبعد أيام، تم تأكيد ما تخوّف منه الجميع، فقد عثرت الشرطة على جثة جيمس جوردان، في نهر بالقرب من بلدة ماكول في ولاية كارولينا الجنوبية، حيث اخترقت رصاصة صدره، فمن قتله؟.
بعد تحقيقات مكثفة ومطوّلة، توصلت الشرطة إلى الرواية التفصيلية، ومفادها أنه في الثالث والعشرين من تموز - يوليو 1993، أوقف جيمس جوردان سيارته للراحة لبعض الوقت بالقرب من الطريق السريع المتجه إلى نورث كارولينا.
وفي لحظة استيقاظه، اقترب منه شابان بنيّة السرقة، الأول يُدعى لاري مارتن ديميري (17 عاماً) والثاني يُدعى دانيال أندريه جرين (18 عاماً)، وكان الأخير حاملاً بندقية فأطلق النار منها عليه وأرداه.
ومع أن المحاكمة تمت، وأدين الرجلان بالسجن المؤبد، وفق اعترافات كاملة من ديميري، فإن جرين لم يعترف حتى الآن، وما زال يصرّ على أنه لم يرتكب الجريمة، وأنهما كانا في حفلة، وقد أمضى سنوات في محاولة إعادة المحاكمة دون أن ينجح في ذلك.
عن ماركا الإسبانية بتصرّف.