• الخميس 26 أيار 11:29
  • بيروت 22°
الجديد مباشر
السبت 04 كانون الأول 2021 10:12
الحاج محمود حمّود الحاج محمود حمّود

"ستفتقدك شوارع الحارة (حارة حريك) وملعبها وأجيال ربيتها على أسمى معاني الولاء والإخلاص والأخلاق الرياضية .. ستبكيك كل أروقة النادي التي عشقت وجودك واحتضنت صلاتك .. بمزيد من الأسى ولوعة الفقد والتسليم بقضاء الله، ينعي إليكم نادي شباب الساحل، المدرب الوطني الكبير الحاج محمود حمود، الذي انتقل الى رحمة الله تعالى".
هكذا نعى نادي شباب الساحل اللبناني، فقيد كرة القدم اللبنانية الحاج محمود حمّود، الذي توفي فجر اليوم (السبت) متأثراً بمضاعفات فيروس كورونا.
ولد الحاج محمود حمّود في بلدة كفرملكي في جنوب لبنان، وهو من مواليد الثالث من تموز 1964، تدرّج لاعباً في صفوف نادي النجمة اللبناني، ولعب في صفوف طوال سنين، فهتفت المُدرّجات بإسمه، وملأ الملاعب بأهدافه لفريقه وللمنتخب الوطني، كما خاض تجربة احترافية مع نادي الخور في قطر.
ومع انتهاء مسيرته كلاعب، انتقل إلى عالم التدريب، فنال أعلى الشهادات، ودرّب العديد من الأندية في طليعتها العهد، حيث أحرز معه عدّة ألقاب محلية، كما درب الإخاء الأهلي عاليه والنبي شيت، ثم تسلّم في ختام المسيرة تدريب شباب الساحل، ووضع مع إدارته مشروعاً طويل الأمد.

نادي النجمة
ونعى نادي النجمة لاعبه التاريخي "يتقدم نادي النجمة من جماهير الكرة اللبنانية عموما وجماهير نادي النجمة وشباب الساحل خصوصاً بأحر التعازي بوفاة اللاعب التاريخي للنادي ومدرب نادي شباب الساحل الحاج محمود حمود .. ستبقى الاسطورة الخالدة في قلب نادي النجمة ولن ننساك".

نادي العهد
كما نعاه نادي العهد "بمزيد من الرضى والتسليم بقضاء الله وقدره، ينعى إليكم نادي العهد الرياضي المدرب الكبير الحاج محمود حمود الذي توفاه الله تعالى صباح اليوم بعد صراع مع مضاعفات صحية خطيرة تعرض لها إثر إصابته بجائحة كورونا .. وبهذه المناسبة الأليمة يتقدم رئيس نادي العهد المحامي تميم سليمان وأعضاء مجلس الإدارة والجهاز الفني واللاعبين بخالص العزاء لعائلة فقيدنا العزيز الحاج محمود حمود، وإلى رئيس نادي شباب الساحل سمير دبوق وأعضاء مجلس الإدارة والجهاز الفني واللاعبين وجمهور الفريق، فعزاؤنا واحد، ومصابنا كبير، راجين من الله عز وجل أن يرحم الحاج حمود ويتقبله بقبول حسن ويسكنه جناته التي وعد بها المؤمنين مع الحبيب محمد وآله صلى الله عليهم وسلم".

زيد خيامي
وقال المدير العام لوزارة الشباب والرياضة زيد خيامي "الحاج محمود حمود شخصية رائعة، سواء في الملاعب أو خارجها، سواء كلاعب أو كمدرب، كان مميزاً جداً، وأكثر من يُميّزه كان التصاقه بالإيمان والقناعة والاخلاص، وهي عناصر كافية لتحدد شخصية هذا الانسان الطيب الوفي".
وأضاف خيامي "كان مخلصاً عندما كان في الملعب، وكان مخلصاً لمنتخب لبنان الوطني وسجّل معه انتصارات كبيرة، وكان مخلصاً كمدرب، والاخلاص ميزة رافقته، ورحيله ليس خسارة لكرة القدم اللبنانية وحسب، بل قامة وقيمة رياضية يخسرها الوطن، رحمه الله تعالى وأسكنه الفسيح من جنانه".

 
الكلمات الدليلية