• السبت 08 آب 20:36
  • بيروت 31°
الجديد مباشر
الإثنين 06 كانون الثاني 2020 12:59
نزار محروس نزار محروس

خاص - الجديد سبورت

أوقعت قرعة كأس الاتحاد الآسيوي 2020 فريق الأنصار اللبناني في المجموعة الثانية لغرب آسيا إلى جانب أندية الوثبة السوري والفيصلي أو الوحدات الأردنيين والكويت أو السالمية الكويتيين، ويخوض "الأخضر" أول مبارياته في الكويت يوم العاشر من شباط – فبراير المقبل.
ورداً على سؤال وجهه إليه موقع "الجديد سبورت" حول تداعيات غياب التحضير والمباريات المحلية التنافسية والإعداد الجديّ على مشاركة الأنصار، قال المدير الفني السوري نزار محروس "كنا نعوّل على منافسة محلية قوية تعطينا دفعاً كبيراً في المشاركة الخارجية، وخصوصاً بعد الجهد الذي بذله رئيس النادي في استقدام لاعبين ذوي مستوى، الا أن التوقف الشامل نتيجة الأوضاع اللبنانية تركنا جميعاً في حالة احباط".
وقال محروس "الاحباط الحاصل متعدد الجوانب، فني ونفسي وبدني، بدليل أننا نلمس في تدريباتنا التي لم تتوقف إلا لوقت قصير عدم تقبّل من اللاعبين لما نقوم به حتى بدنياً، فذهن اللاعب وتفكيره مشتت ومنجذب إلى مكان آخر، علماً أن ما نقوم به هو جهد الحد الأدنى الضروري، وقد تأثر أكثر بالانقطاع حتى عن المباريات الودية المحلية مؤخراً بسبب أحوال المناخ التي انضمت إلى الأوضاع العامة في التأثير على كرة القدم".
وأضاف محروس "اذا عادت العجلة المحلية، ستكون مفيدة إلى حدّ ما رغم بطئها، ولكنها ستكون مضرّة للغاية اذا تقررت من دون لاعبين أجانب، فهو قرار سيؤذي مصلحة الأندية، وخصوصاً ناديي العهد والأنصار، ونحن حالياً على مستوى التحضير لا نعرف ما اذا كان يتوجب اللعب مع الأجانب أو من دونهم، وهم أصلاً باتوا محبطين للغاية إذا لم نقل منهارين، فهم بلا مستقبل ولا أفق واضح".
وعن مباراة الكويت الافتتاحية في كأس الاتحاد الآسيوي قال محروس "نسعى لإقامة معسكر يسبق المباراة، بحيث يكون في دولة خليجية ويتخلله مباراة أو اثنتين قبل الانتقال إلى الكويت، على أن يسبق المعسكر مباريات محلية سواء كانت رسمية أو ودية".
وختم محروس "أعطيكم سرّاً بأني والجهاز الفني للأنصار وصلنا بدورنا إلى ضياع وإحباط، وقررنا ترك مهمتنا، وأبلغنا إدارة النادي بذلك ثلاث مرات، ثم تراجعنا أمام جديّة وإصرار رئيس النادي وخجلنا منه فقررنا الاستمرار في القيادة الفنية للسفينة بمن فيها".

الصورة: فادي مرق