• الإثنين 14 حزيران 09:43
  • بيروت 26°
الجديد مباشر
window.googletag = window.googletag || {cmd: []};googletag.cmd.push(function() {googletag.defineOutOfPageSlot('/144974501/AlJadeed_Web/AlJadeed_Web_Overlay', 'div-gpt-ad-1594110527708-0').setTargeting('Categories', ['Sports']).addService(googletag.pubads());googletag.pubads().enableSingleRequest();googletag.pubads().collapseEmptyDivs();googletag.enableServices();});
الجمعة 07 أيار 2021 13:07
تقام عند الساعة الرابعة من عصر يوم غدٍ (السبت) مباراتيّ الدور نصف النهائي من مسابقة كأس لبنان، حيث يلعب الأنصار مع البرج، والنجمة مع الصفاء، على أن تقام المباراة النهائية مساء الأربعاء المقبل.
فعلي ملعب أمين عبد النور في بحمدون، يسعى الأنصار بقيادة مدربه الألماني روبرت جاسبرت للتأهل إلى المباراة النهائية، على أمل الفوز باللقب، وإكمال "الدوبليه"، بعد إحراز لقب الدوري.
ويعتمد الأنصار على مجموعة متناغمة، منضبطة، تجيد الدفاع والهجوم، وتنوّع في أدائها عبر العمق والأطراف، ولديها من حُسن القيادة والمهارات الفردية لحسن معتوق وحسن شعيتو (موني) وعباس عطوي (أونيكا) وأحمد حجازي ونادر مطر ونصار نصار وسواهم ما يكفي من القدرة على الحسم.
أما البرج، بقيادة مدربه فؤاد حجازي، فهو يأمل في إعادة كتابة تاريخ يعود إلى الموسم 1992-1993، الذي تلا صعوده إلى دوري الأضواء، عندما تُوّج الفريق باللقب، متجاوزاً الأنصار في الدور ثُمن النهائي.
يومها، سجل محمد اسماعيل للبرج وأهدر فادي علوش ركلة جزاء، ثم عادل بمثلها للأنصار، ليلجأ الحكم إلى الوقت الإضافي، فيسجل أسامة الصقر وإيلي برخو للبرج والمولدوفي سيرغي للأنصار، وتنتهي المباراة بتأهل "الأصفر" بنتيجة (3-2).
وتؤكد أوساط البرج على جهوزية اللاعبين، وأنهم ليسوا خائفين من مواجهة الأنصار، فالفريق يمتلك بدوره نجوماً حاسمين مثل فضل عنتر وحسين العوطة وأحمد الخطيب وسواهم، فيما يغيب عنهم المخضرم وليد إسماعيل بسبب تراكم البطاقات الصفراء.
وكان الأنصار سحق الأهلي النبطيه (6-1) وفاز على الشباب الغازية (2-1)، فيما تغلّب البرج على سبورتينغ بيروت بركلات الترجيح (5-4) بعد التعادل السلبيّ في الوقت الأصلي، ثم هزم الإخاء الأهلي عاليه (4-1) في ربع النهائي.
وعلى ملعب مجمع الرئيس فؤاد شهاب في جونيه، يلعب النجمة مع الصفاء، ويطمح إلى تعويض خسارة الدوري بلقب الكأس عبر بوابة "الأصفر"، وتميل إليه الكفّة حيث أنه شبه مكتمل الصفوف بلا تراكم بطاقات، مستعيداً المصابين، بإستثناء علي طنيش (السيسي) وعدم تأكيد لوضعية خالد تكجي. 
أما الصفاء، الذي قدّم موسماً طيباً، على الرغم من ظروفه الصعبة، فهو قادر بدوره على الفوز بفضل مجموعته المتجانسة الشابة – المخضرمة، بقيادة محمد زين طحان وأكرم مغربي وحيدر خريس وموسى الطويل وسواهم.
وفي طريقه إلى نصف النهائي، فاز النجمة على طرابلس (3-1) وعلى العهد (1-0) فيما فاز الصفاء على السلام زغرتا (1-0) وعلى شباب البرج بالنتيجة نفسها.