• الخميس 18 تموز 14:03
  • بيروت 31°
الجديد مباشر
Alternate Text
الخميس 16 أيار 12:24

تخطو دولة قطر الليلة خطوة مهمة في سعيها لتنظيم نسخة تاريخية من مسابقة كأس العالم لكرة القدم، حين يقص اميرها الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، شريط افتتاح استاد الوكرة، الذي يُعتبر أول ملاعب المونديال العربي التي يتم تشييدها بالكامل، وثاني الملاعب المكتملة الجاهزية بعد استاد "خليفة الدولي" الذي أعيد تأهيله وافتتاحه في شهر ايار 2017.
ويجري احتفال تدشين استاد الوكرة في سياق نهائي كأس أمير قطر، الذي يجمع بين ناديي السد والدحيل، ومن المتوقع أن يحضره جماهير غفيرة، قد يصل عددها إلى 40 ألف متفرج، هي الطاقة الاستيعابية للملعب المستوحى تصميمه من القوارب الشراعية التقليدية، التي استخدمها أهل قطر قديماً للإبحار بحثاً عن اللؤلؤ، ويتقدمها رئيس الاتحاد الدولي السويسري جياني إنفانتينو.
يبعد الملعب 23 كيلومتراً عن وسط العاصمة الدوحة، وتم انجازه خلال 33 شهراً بإسهام من ست شركات وطنية، وهو يستخدم تقنية تبريد مبتكرة من تصميم وتنفيذ خبراء قطريين لتكون حرارة منطقة مدرجات المشجعين 18 درجة مئوية، في حين تكون درجة الحرارة الدنيا لأرضية الاستاد 20 درجة مئوية.