• الإثنين 19 آب 19:09
  • بيروت 29°
الجديد مباشر
Alternate Text
الجمعة 25 كانون الثاني 13:33
محمد صلاح محمد صلاح
كشف مصدر مقرب من محمد صلاح، عن السبب الرئيسي وراء قرار نجم ليفربول ومنتخب مصر إغلاق حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي. 
وأوضح المصدر أن الأمر جاء كجزء من حملة إعلانية لشركة DHL للبريد السريع، وأن الخطوة جاءت باتفاق مع الشركة التي وقعت مع صلاح عقداً إعلانياً عام 2018.
وأشار المصدر إلى أن صلاح استغل فرصة طلب مسؤولي ليفربول من لاعبي الفريق فرض نوع من السرية على معسكر الفريق المقام في دولة الإمارات، وقرر بالتنسيق مع الشركة الإعلانية، القيام بهذه الخطوة في التوقيت الحالي.
وبالعودة إلى مصدر في الجهاز الفني لليفربول، وسؤاله عن سبب رغبة ليفربول في التعتيم على معسكره في الإمارات، أكد أن ذلك لا يسير مع سياسة الفريق المعتادة بنشر لقطات وصور دائمة من المعسكرات، ولكن الأمر مختلف هذه المرة. 
وأضاف أن المدرب الألماني يورغن كلوب قرر استغلال هذا المعسكر القصير لتطبيق جمل تكتيكية جديدة، لا يريد أن تصل للمنافسين، خاصة وأن الفريق مقبل في شباط، على مواجهات مفصلية، أهمها أمام بايرن ميونdخ في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا. 
وتابع: "لم ينشر ليفربول أي مقاطع فيديو للمعسكر، باستثناء مقطع واحد يبشر فيه الجماهير بقرب عودة أليكس تشامبرلين، لاعب الفريق الغائب منذ العام الماضي بسبب إصابة قوية".
وبسؤاله عن قرار صلاح بإغلاق حساباته على مواقع التواصل، قال: "من الممكن أن يكون الأمر متعلق بأسباب إعلانية، إلا أني لا أعتقد أن ذلك هو السبب الوحيد". 
وأضاف: "اللاعب أراد الابتعاد عن الضغوط التي تحيط به مؤخراً، إذ بدا غاضباً في أكثر من مناسبة مما يقال عنه من جماهير الفرق المنافسة بأنه يحاول ادعاء السقوط من أجل الحصول على ركلات جزاء في البريميرليغ".
واستطرد: "لا أقول إن هذا هو السبب الأساسي، لكنه ساهم بالتأكيد في قرار صلاح. أرى أيضاً أن اللاعب قد يفكر قليلاً في تغيير طريقة ظهوره الإعلاني خلال الفترة المقبلة المزدحمة بالمباريات المهمة، ربما يريد أن يكون أكثر تركيزاً، ويكتفي ببعض اللقاءات المصورة، بدلاً من التعامل مع السوشيال ميديا التي تستنزف الكثير من الوقت".