• السبت 08 آب 21:05
  • بيروت 31°
الجديد مباشر
الأربعاء 25 آذار 2020 19:32
لوكا يوفيتش لوكا يوفيتش
قبل أيام، تصدر الصربي لوكا يوفيتش عناوين الصحف لتصرفه غير المسؤول بمغادرة العاصمة الإسبانية مدريد دون احترام العزلة الإلزامية في خضم تفشي فيروس كورونا والتوجه إلى صربيا للاحتفال بعيد ميلاد صديقته صوفيا ميلوسيفيتش. ومجدداً، عاد ليتصدر أغلفة الصحف الصربية متسبباً بجدل جديد، فماذا حصل؟.
يوم الجمعة الماضي، قدم أسطورة الكرة الصربية ديان ستانكوفيتش، لاعب إنتر ميلان الإيطالي السابق ومدرب ريد ستار الصربي الحالي تبرعاً كبيراً للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا.
في اليوم نفسه، وفي حوار صحفيّ مع يوفيتش كان الأول منذ عودته إلى صربيا، وعندما سئل عما إذا كان سيقدم تبرعاً، أجاب "بالطبع سأساعد، لقد ساعدت من قبل وسأفعل ذلك مجدداً، ولكنني لا أقول متى أو من أو كيف سأساعد، وإذا لم أقول فذلك لا يعني بأنني لا أفعل، ويبدو لي أن الأشخاص الأكثر دعماً ليسوا من يفعلون ذلك تحت الأضواء وأمام الجميع".
وبطبيعة الحال، تم تفسير تصريحات يوفيتش على أنها هجوم على ستانكوفيتش المحبوب جداً في بلاده، مما أثار جدلاً واسعاً، أجبر يوفيتش على شرح تصريحاته والاعتذار عنها قائلاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي "سيدي، آمل أن تعرف بأنني لم أقصدك ولم أقصد أي شخص بعينه بالتحديد، فأنا أقدر واحترم عملك وكل ما فعلته في الحياة، وأنا سعيد لأنه لا يزال هناك أشخاص مثلك مستعدون لمساعدة شعبنا في هذا الوقت العصيب".