• الأحد 19 أيلول 04:11
  • بيروت 26°
الجديد مباشر
الجمعة 30 تموز 2021 12:32
على طريق الحل على طريق الحل
على الرغم من أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به، فقد بدأت سياسة الرئيس جوان لابورتا تؤتي ثمارها في برشلونة، بعد أن تركت سياسات الرئيس السابق جوسيب ماريا بارتوميو النادي الكبير في أزمة اقتصادية كارثية.
فقد أيّدت وكالة التصنيف المالي "فيتش" ما فعله لابورتا منذ انتخابه قبل أشهر، ووافقت على طلبه قرضاً بقيمة 500 مليون يورو من صندوق الاستثمار في جولدمان ساكس، للوصول إلى نهاية الموسم بعيداً عن حافة الإفلاس.
وذكرت "فيتش" أن "المشروع الرياضي والاقتصادي لمجلس إدارة نادي برشلونة الجديد حصل على تصويت بالثقة بتصنيف سلبي مستقر (ثلاثي ب)"، وأضافت "تقدر وكالة فيتش بشكل إيجابي المشروع الاقتصادي للنادي، والذي سيتعين عليه الخضوع لعملية تعديل مهمة لموازنة الحسابات". 
وخصلت الوكالة إلى أن "الثقة التي أظهرتها في نادي برشلونة تُمكّن النادي من التطلع إلى المستقبل بتفاؤل، وبالتحديد خلال الوقت الذي يقوم فيه بتعديل خطة الجدوى الاقتصادية الخاصة به، وكذلك الخطة الاستراتيجية".
ونتيجة لذلك، بدأ السؤال يسيطر على الشبكات الاجتماعية، حيث تساءل المشجعون عما إذا كان هذا سيؤدي إلى توقيع لاعب من النوع الفاخر، إلا أن تقويم "فيتش" يأتي لغرض جلب مستثمرين جدد إلى النادي، إذ أن الديون التي تزيد عن مليار يورو تقلل من ذلك، إلا إذا نجح النادي في بيع بعض لاعبيه الحاليين.