• الإثنين 15 آب 12:12
  • بيروت 31°
الجديد مباشر
الثلاثاء 30 تشرين الثاني 2021 11:25
من عجائب الزمن من عجائب الزمن
أحرز النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الكرة الذهبية التي تمنحها مجلة فرانس فوتبول، وهي المرة السابعة التي يفعل ذلك، بعد الأعوام 2009 و2010 و2011 و2012 و2015 و2019، منفرداً بالرقم القياسي، بعد أن فضّ الشراكة مع غريمه البرتغالي كريستيانو رونالدو.
وفي الحفل نفسه الذي أقيم في باريس، حصل النجم الصاعد بيدري جونزاليس على جائزة كوبا لأفضل لاعب تحت 21 عاماً، كما حصدت أليكسيا بوتيلاس جائزة أفضل لاعبة.
وبما أننا نتحدث عن العام المنتهي، فهذا يعني أن الفائز هو ليونيل ميسي – برشلونة والأرجنتين، وليس "برغوت باريس سان جيرمان"، ويعني أن الألقاب الثلاثة الكبيرة في الحفل السنوي، ذهبت إلى نادي برشلونة.
والغريب في الأمر، أن ذلك يحصل في الوقت الذي كان فيه النادي الكاتالوني يعيش أسوأ أيامه الإدارية والمالية عبر التاريخ ككل ربما، وهو لا يزال يمرّ في حالةٍ من عدم التوازن للخروج من هذه الأزمة التي ورثها الرئيس جوان لابورتا من سلفه بارتوميو.