• الأحد 12 تموز 06:45
  • بيروت 26°
الجديد مباشر
الثلاثاء 16 حزيران 2020 21:31
أدت الاحتجاجات التي تلت مقتل الأمريكي من جذور أفريقية جورج فلويد البالغ من العمر 46 عاماً على يد أربعة من ضباط شرطة مينيابوليس إلى اعتراضات سلميّة واسعة وتظاهرات، كما أدت إلى أعمال شغب ونهب عنيف في بعض المدن في الولايات المتحدة.
ففي مدينة أوكلاند بولاية كاليفورنيا، على بعد عشر كيلومترات من سان فرانسيسكو، حصلت مطلع الشهر الجاري انتفاضات عنيفة، فقُتل وكيل فيدرالي بالرصاص وانتشرت صور لحرائق في وكالة لسيارات مرسيدس حول العالم.
وفي الفيديو، يمكن مشاهدة مجموعة سيارات وهي تحترق، بينما يمر عدد من الأشخاص المقنعين وآخرين مكشوفي الوجوه، وبينهم فتيات، داخل الوكالة وهم يشعلون النيران ويتسببون في تلف المركبات ويضحكون، كما يمكن مشاهدة شاب يقفز على غطاء محرك سيارة ويركل الزجاج الأمامي.
قام هؤلاء المشاغبون بطلاء العديد من السيارات البيضاء على الأبواب والنوافذ، ومن بينها سيارة AMG GT سوداء باهظة الثمن تقدر قيمتها بمائة وأربعين ألف يورو، قبل أن تلتهمها النيران، وأخرى كابريو C-Class البالغ ثمنها ستين ألف يورو، ويمكن أن تصل الأضرار لهذا الوكيل بمئات الآلاف من الدولارات.
المصدر: صحيفة ماركا الإسبانية.