• الثلاثاء 07 كانون الأول 01:58
  • بيروت 19°
الجديد مباشر
window.googletag = window.googletag || {cmd: []};googletag.cmd.push(function() {googletag.defineOutOfPageSlot('/144974501/AlJadeed_Web/AlJadeed_Web_Overlay', 'div-gpt-ad-1594110527708-0').setTargeting('Categories', ['Sports']).addService(googletag.pubads());googletag.pubads().enableSingleRequest();googletag.pubads().collapseEmptyDivs();googletag.enableServices();});
الأربعاء 17 تشرين الثاني 2021 15:19
قد تتذكرون القصة التي رواها الصحفي جون كراكور عن كريستوفر ماكاندلس، الشاب الأميركي الثري، الحاصل على شهادة في التاريخ والأنثروبولوجيا، الذي ترك منزله وعائلته وأصدقائه وممتلكاته، وانتقل إلى "ألاسكا البرية" للعيش هناك، متأثراً كما قيل بحكايات تولستوي.
الأمر نفسه، ولأسباب أخرى، هو ما قام به كين سميث، الذي فقد وعيه لمدة 23 يوماً، بعد تعرضه للضرب من قبل عصابة من البلطجية، فقرر المشي "إلى لا مكان" ..!!.
يقول سميث "قالوا إنني لن أتعافى أبداً، وقالوا إنني لن أتحدث مرة أخرى أبداً، وقالوا إنني لن أمشي مرة أخرى أبداً، لكنني فعلت العكس عندما قررت أنني لن أعيش أبداً وفقاً لشروط أي شخص آخر غير شروطي".
كين سميث، رجل من ديربيشاير، وهي إحدى مقاطعات شرق ميدلاندز في إنجلترا، يبلغ الآن من العمر 74 عاماً، وقد تعرّض في سن السادسة والعشرين للضرب من قبل عصابة من البلطجية، ما أدى إلى نزيف في المخ وفقدان للوعي لأكثر من ثلاثة أسابيع. 
منذ ذلك الحين، بدأ كين السفر متسائلاً "ماذا سيحدث إذا بدأ بالمشي نحو اللامكان" .. لتبدأ مغامرة سميث، الذي سار في جميع أنحاء المملكة المتحدة "كنت أتجول وأتبع كل خليج وكل قمة لا يوجد فيها منزل مبني، مشيت مئات ومئات الكيلومترات، إلى أن نظرت عبر بحيرة، ورأيت غابة". 
في هذه الغابة، اختار سميث المكان الذي سيؤسس حياته فيه، فقام ببناء بيت خشبي بسقف معدني، وعاش حياته على الخضروات التي يزرعها بنفسه، وعلى التوت والأسماك من البحيرة، ويقول "إذا كنت تريد أن تتعلم كيف تعيش حياة مستقلة، فعليك أن تتعلم الصيد".
في شباط - فبراير 2019، أصيب سميث بجلطة دماغية أثناء وجوده خارج منزله في الثلج، وكان عليه استخدام GPS لإرسال إشارة، فنقلته طائرة إلى المستشفى في فورت ويليام، ولكنه عاد بعدها مُصرّاً على البقاء في بيته الخشبي في الغابة.
قال سميث "نحن لا نأتي إلى الأرض إلى الأبد، سأبقى هنا حتى تأتي أيامي الأخيرة، فقد تعرضت للعديد من الحوادث، ويبدو أنني نجوت منها جميعاً، وبالتأكيد سوف أمرض مرة أخرى في مرحلة ما، وسيحدث شيء ما بالنسبة لي، وسيأخذني بعيداً، لكنني أتمنى أن أبلغ 102 عاماً".
أحداثٌ وقصص رواها الناسك كين سميث وسجلتها المخرجة ليزي ماكنزي في فيلم وثائقي بعنوان "ناسك تريج" لحساب "بي بي سي اسكتلندا".