• الخميس 20 حزيران 18:27
  • بيروت 28°
الجديد مباشر
Alternate Text
الثلاثاء 18 كانون الأول 12:49
منتخب لبنان قبل التمارين منتخب لبنان قبل التمارين

يتطلع منتخب لبنان المدرسي لكرة اليد إلى تحقيق نتيجة جيدة في أول مشاركة له في فئة تحت 2003، في البطولة العربية المدرسية المقررة بالقاهرة بين 2 و11 آذار 2019.
وكثف المنتخب اللبناني استعداداته لهذه البطولة المهمة، بعدما رفع مستوى التدريبات بقيادة المدير الفني محمد ألاجاتي ومساعده حسن كوثراني، إضافة إلى مدربة حراس المرمى هنادي طرابلسي. 
وتبدو مهمة منتخبنا صعبة في البطولة، خصوصاً انه سيواجه منتخبات تخوض مباريات بشكل دوري ومستمر، إضافة إلى انها تمثل منتخباتها الوطنية، بينما لم يلد منتخب لبنان المدرسي إلا منذ نحو شهرين، وسط استعدادات جدية لتخطي كل العقبات التي قد تقف في وجهه.
وأكد ألاجاتي أن الهدف من المشاركة في البطولة هو إيجاد القدرة على المنافسة والبدء باكتساب الخبرة في مثل هذه المسابقات، وليس المنافسة على اللقب، "لأننا نواجه منتخبات قوية ولديها بطولات مستمرة خلال العام، لكن ذلك لا يعني أننا لن نلعب للفوز، بل سنقدم كل ما بوسعنا لتحقيق أفضل نتيجة ممكنة، لإبراز كرة اليد المدرسية اللبنانية على الساحة العربية".
وأضاف: "التعاون الذي حصل بين الاتحاد المدرسي والاتحاد اللبناني للعبة، يعطينا أمل بمستقبل باهر لكرة اليد، في حال واصلنا العمل على تطوير مستوى هذه الفئة. بعد 5 سنوات سنجد منتخباً قوياً، لا سيما أن المواهب موجودة بشكل كبير".
وعن التحضيرات، أعرب ألاجاتي عن ارتياحه مقارنة بالامكانات المتوافرة، و"سنخوض مباريات ودية امام بعض فرق الجامعات القوية، وصولاً إلى مواجهة أندية الدرجة الأولى، بهدف الاحتكاك مع لاعبين أصحاب خبرة، وكسر الرهبة والخوف عند اللاعبين".
أما الأمر المهم، فهو الحماس والإرادة داخل صفوف المنتخب، خصوصاً ان كل اللاعبين يأتون من خارج بيروت، لانهم يحبون اللعبة ويتطلعون لتمثيل مشرف في البطولة المقبلة.
وختم ألاجاتي: "الاتحاد المدرسي أنهى عمله الآن، والأمور أصبحت بين يدي اتحاد كرة اليد، الذي عليه ان يواصل دعم الفئات العمرية لسنوات مقبلة، من أجل بناء جيل جديد قادر على مقارعة الدول المجاورة".
بدوره، قال كوثراني ان التحضيرات تسير على قدم وساق، و"لدينا مواهب يمكن الإفادة منها مستقبلاً، لكن يجب العمل على تطويرها ورفع مستوى المباريات. كما ان الجهاز الفني سعيد بالحماس الموجود لدى اللاعبين وقدرتهم على استيعاب التعليمات بسرعة".
وعن الصعوبات التي تواجه المنتخب المدرسي، أكد مساعد المدرب ان "ضغط الدراسة والامتحانات وضيق الوقت يصعب من حضور بعض اللاعبين، على رغم ان الوحدة الرياضية في وزارة التربية أرسلت كتاباً إلى كل المدارس المعنية من أجل مراعاة ظروف بعض الطلاب".
أما طرابلسي، فأشادت بمستوى حراس المرمى في المنتخب، مضيفة: "لا قلق على مركز حراسة المرمى، مع وجود حراس لديهم قلب قوي، وحاضرين جسدياً وذهنياً، وهو ما يعطينا القوة لتطوير مستواهم بشكل أسرع".
وأشار اللاعب بسام البستاني إلى ان "الاستعدادات تجري بجدية عالية وبقدر كبير من المسؤولية، بقيادة الجهاز الفني، الذي يعمل على تحسين الدفاع وكيفية الخروج بالكرة من ملعبنا إلى ملعب المنافس".
واعتبر زميله فضل فقيه ان "هدفنا لن يكون المشاركة فقط، وإنما سنسعى إلى تحقيق أفضل نتيجة ممكنة، خصوصاً اننا أصبحنا عائلة واحدة تمثل لبنان".
ويشارك في التدريبات 17 لاعباً، على أن يستغني ألاجاتي عن لاعب واحد قبل السفر إلى القاهرة، وهم: محمود بنوت، مهدي توبة، حسن المعنقي، فضل فقيه، محمد طباجة، جاد الحاج علي، جلال بري، محمد فرحات، بسام البستاني، طوني أبو رجيلي، جاد ميشال العبدالله، ضياء زين الدين، رامي منصور، إيفان عازار، جو أبو ديوان، روجيه شاهين ومحمد إبراهيم.