• السبت 23 تشرين الأول 23:30
  • بيروت 23°
الجديد مباشر
الجمعة 08 تشرين الأول 2021 20:42

بمجرد ولادة الحكومة الجديدة في العاشر من أيلول الماضي بعد عام من الفراغ الذي عمق الانهيار الاقتصادي, وفوزها لاحقا بثقة البرلمان اللبناني, تحرك السوق ومعه التداولات المالية, فتراجع سعر صرف الدولار في السوق الموازية من ثلاثة وعشرين ألفا للدولار الواحد إلى ما دون ثمانية عشر ألفا, وتوالى هذا الانخفاض حتى لامس ثلاثة عشر ألفا, ترافق ذلك وتدافع المواطنين لبيع الدولارات التي في حوزتهم . إلا أن هذه الإيجابية النقدية لم تدم أكثر من أسبوعين, لتعاود العملة الخضراء تحليقها ولتسجل السوق الموازية اليوم تسعة عشر ألفا.