• السبت 23 تشرين الأول 23:59
  • بيروت 23°
الجديد مباشر
الأحد 10 تشرين الأول 2021 20:54

كاد رفعت الأسد أن يكون رئيسا فعليا لسورية في حقبة الثمانينيات، في ذروة الصراع مع الإخوان المسلمين استغل رفعت مرض شقيقه الرئيس الراحل حافظ الأسد، ودخل معه في صراع

اخر على السلطة ونشر قواته في دمشق محاولا الانقلاب عليه.

حل الأسد الأب الأمر بإعطائه مبلغا كبيرا من المال، قيل إن الزعيم الليبي معمر القذافي تكفل حينذاك بدفعه، بسبب خواء خزينة الدولة السورية من السيولة النقدية المطلوبة.

دأب القائد السابق لسرايا الدفاع على تقديم نفسه كأحد "المعارضين" للسلطات في سوريا التي غادرها قبل 36 عاما، وطالب ابن أخيه بالتنحي، ولكنه عاد اليوم إلى دمشق.

بخبر مسرب إلى صحيفة وبلا استقبال رسمي ودون ألقاب، عاد رفعت الأسد  نائب رئيس الجمهورية سابقا والمشارك في الحركة التصحيحية، هاربا من حكم قضائي صدر بحقه في فرنسا، يقضي بسجنه 4 سنوات.

يقول الخبر إن الرئيس بشار الأسد "ترفع عما فعله وقاله رفعت، وسمح له بالعودة منعا لسجنه في فرنسا وأن عمه لن يكون له أي دور سياسي أو اجتماعي في البلاد.