• الخميس 23 أيلول 00:11
  • بيروت 27°
الجديد مباشر
السبت 11 أيلول 2021 11:05
أشار عضو المجلس السياسي ومدير الداخلية في الحزب الديمقراطي اللبناني لواء جابر في اتصال معه ضمن فقرة "الصحف" أن هناك خلل بالاتفاق الذي حصل في دارة خلدة بين القيادات الدرزية.

ولفت أنه تم الاتفاق على أسماء بين المرجعيات الروحية للموحدين الدروز وأبلغنا رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط بها ولكن من دون رد.
وتابع جابر "نكن كل الاحترام لشخص الشيخ سامي أبي المنى ولكن هو ينتمي لجهة سياسية، ولدينا مشكلة بالآلية التي تم تسميته فيها وليس باسمه".
وختم "نحن أولا وأخيراً لن نعترف إلا بالشيخ ناصر الدين الغريب".