هل تضع زيارة الحريري الى الجنوب "المقاومة ضد الدولة"؟!
15:00
21 نيسان
  • 75,645
    مشاهدة
  • الرئيس الحريري لحظة وصوله الى الناقورة
    الرئيس الحريري لحظة وصوله الى الناقورة
هند الملاح
لاقت الجولة التي نظمها "حزب الله" للاعلاميين على الحدود اللبنانية مع الاراضي المحتلة، استنكار القوات اللبنانية وتيار المستقبل اللذين  اعتبرا الامر دليلا على "غياب الدولة”. رئيس الحكومة سعد الحريري توجه صباح اليوم مع وزير الدفاع يعقوب الصراف وقائد الجيش العماد جوزاف عون الى الناقورة "للتأكيد على ضرورة الالتزام بالقرار ١٧٠١"، بحسب الحريري الذي لفت ايضا من الناقورة الى ان "من يتولى حماية الاراضي اللبنانية هو الجيش اللبناني الذي لا اجندة له، وان الحكومة لا تقبل ما حصل امس وهي غير معنيّة به”.
يشير الصحافي والمحلل السياسي غسان جواد الى ان "اعتراض المستقبل والدكتور سمير جعجع على الجولة الاعلامية يؤكد ان هناك ايعاز جاء الى هذا الطرف للانقضاض على هذه الجولة". ويلفت جواد في اتصال مع موقع "الجديد" الى ان الفريق الذي اعترض  يحاول "البناء على الجولة سياسيا بما لا تحتمله، فهي جولة اعلامية نظمها الاعلام المركزي في حزب الله لاطلاع الاعلام والرأي العام اللبناني والعربي والعالمي على الاجراءات التي تقوم بها اسرائيل على الحدود والتي هي في مكان ما اجراءات دفاعية خوفا من اجتياح الجليل من قبل المقاومة".
ويرى جواد في زيارة الرئيس الحريري "محاولة الى الالتفاف على هذه الجولة والقول ان الدولة موجودة. هذه اشكالية زائفة يطرحونها لان الدولة كانت موجودة امس وقمنا  بزيارة تحت رعاية الجيش اللبناني واستخبارات الجيش وبحمايتهما، حزب الله والمقاومة كان حضورها رمزيا وتنظيميا واداريا اما السلطة على الارض فكانت للجيش اللبناني".
ويضيف "نحن نرحب بأي زيارة يقوم بها الرئيس الحريري او اي مسؤول الى الجنوب ولكن ينبغي ان تأتي في ظروف طبيعية وليست للايحاء بأن لبنان منقسم حول موضوع المقاومة مع العلم ان البيان الوزاري لحكومة الرئيس الحريري يلحظ حق الشعب في الدفاع عن لبنان". 
ويختم جواد لافتا الى ان ما يحصل اليوم هو "محاولة لوضع الدولة ضد المقاومة ونحن نقول ان الدولة والمقاومة في خندق واحد ضد اعداء لبنان".

الكلمات الدليلية