• الجمعة 23 تموز 18:14
  • بيروت 30°
الجديد مباشر
الثلاثاء 15 حزيران 2021 22:39
الاحتلال الإسرائيلي ينفذ مسيرة الأعلام الاستفزازية و مسيرات فلسطينية حاشدة في "يوم غضب"  الاحتلال الإسرائيلي ينفذ مسيرة الأعلام الاستفزازية و مسيرات فلسطينية حاشدة في "يوم غضب"

 رغم التحذيرات الأمنية، أطلق الاحتلال الإسرائيلي "مسيرة الأعلام" الاستيطانية في مدينة القدس، بمشاركة آلاف المستوطنين المتطرفين وبحراسة مشددة من شرطة الاحتلال، وسط حالة من التوتر الشديد تسود المدينة المحتلة.
وانطلق المشاركون في المسيرة الاستفزازية من مبنى وزارة "المعارف"، وتوجهوا إلى باب العامود دون أن يدخلوا إلى البلدة القديمة، وصولاً إلى حائط البراق.
"مسيرة الأعلام" خطوة قد تؤجج التوتر مع الفلسطينيين من جديد بعد أقل من شهر من التصعيد الأخير، واستنفرت شرطة الاحتلال الإسرائيلي نحو 2500 عنصراً، لتأمين المسيرة التي تمثل أول اختبار لحكومة نفتالي بينيت، وخلالها أطلق مستوطنون هتافات ضد رئيس حكومة الاحتلال الجديد مثل "نفتالي خائن".
ومع بدء المسيرة اندلعت مواجهات بين المستوطنين والفلسطينيين، فيما أدت المواجهات قبيل المسيرة إلى إصابة عدد من المواطنين، واعتقلت قوات الاحتلال عدة شبان بحجة الإخلال بالنظام واعتدت بوحشية على بعضهم، كما أخلت سلطات العدو ساحة باب العامود قبيل المسيرة.
هذا واندلعت عشرات الحرائق في مستوطنات "غلاف غزة"، بفعل بالونات حارقة أطلقت من غزة لأول مرة بعد العدوان الأخير على القطاع الذي استمرّ 11 يومًا.
في المقابل انطلقت مسيرات فلسطينية حاشدة في الضفة الغربية والداخل المحتل وقطاع غزة ردا على مسيرة الاحتلال.
كما دعت الفصائل الفلسطينية إلى "يوم غضب" واعتبرت حركة "حماس" أن المسيرة تعتبر "صاعق انفجار لمعركة جديدة للدفاع عن القدس والمسجد الأقصى، داعية إلى "النفير العام".
الناطق باسم الحركة قال إنّ وسطاء طلبوا من المقاومة عدم التصـعيد بسبب مسيرة الأعلام، وذكر أن من يرِيد الوساطة فليتحدث إلى الاحتلال لمطالبته بوقف سلوكه في القدس والاقصى.
وفي السياق اشارت وكالة الانباء الفلسطينية الى اصابة 33 فلسطينياً بالرصاص الحي والمعدني المغلف بالمطاط وجراء الاعتداء عليهم بالضرب المبرح وبالعصي وأعقاب البنادق، مساء اليوم على ايدي قوات الاحتلال في باب العامود وباب الساهرة وشارع صلاح الدين في محيط البلدة القديمة، بالقدس المحتلة.
وقالت جمعية الهلال الأحمر في القدس، في بيان، إن طواقمها تعاملت مع 33 إصابة خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في باب العامود ومحيط البلدة القديمة، تم نقل 4 منها الى المستشفى.
وأضافت، أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص بشكل مباشر على مركبة إسعاف، وقيدت حركة الطواقم الطبية  واعتقلت مصابا بالرصاص الحي بعد منع المسعفين من نقله للمستشفى
وقال مدير جمعية الأمل للخدمات الصحية عبد المجيد طه لـ"وفا"، إن طواقمها تعاملت مع عدد من المواطنين الذين اصيبوا بجروح ورضوض جراء الاعتداء عليهم من قبل جنود الاحتلال بالأيدي والهراوات خلال تواجدهم في محيط البلدة القديمة، واجبرتهم على إخلاء المنطقة بالقوة.
ولفتت الوكالة الى ان قوات الاحتلال واصلت قمع المواطنين في القدس قبيل "مسيرة الأعلام" واعتدت على الشبان والطواقم الصحفية في محيط باب العامود بالأيدي والهراوات، واستخدمت مركبة المياه العادمة ورشتهم بها لتفريقهم وإبعادهم عن المكان، كما أطلقت الرصاص المطاطي صوبهم واعتقلت 7 شبان على الأقل.
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اغلقت جميع المداخل المؤدية إلى باب العامود أحد أبواب البلدة القديمة بالقدس المحتلة، ودققت في هويات المواطنين والصحفيين وأبعدت بعضهم عن المنطقة وعن شارع السلطان سليمان، ومنعتهم من الدخول إلى المنطقة أو الخروج منها.
كما أغلقت قوات الاحتلال عددا من المتاجر في البلدة القديمة بالقدس المحتلة، توطئة لتنفيذ اقتحام ضخم للمستوطنين ضمن "مسيرة الأعلام".
وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي دفعت اليوم الثلاثاء، بتعزيزات عسكرية واسعة إلى مدينة القدس المحتلة، لا سيما البلدة القديمة منها، وسط دعوات القوى الوطنية والإسلامية في الضفة الغربية وأراضي عام 48، إلى التصدي وإفشال "مسيرة الأعلام" الإسرائيلية المقررة مساء ويقودها آلاف المستوطنين، والمستوطنين المتشددين والمتطرفين.
كما غيرت سلطات الاحتلال بدورها مسار إقلاع وهبوط الطائرات في مطار بن غوريون، كما نشر جيش العدو بطاريات القبة الحديدية في جميع الأراضي المحتلة.
وبسبب التخوف من ردات الفعل حظرت السفارة الأميركية في القدس على موظفي الولايات المتحدة وأفراد عائلاتهم الدخول إلى البلدة القديمة بالقدس خلال يوم المسيرة.