• الخميس 20 كانون الثاني 04:03
  • بيروت 6°
الجديد مباشر
الأحد 26 كانون الأول 2021 17:39
تفاؤل فاق المخاوف.. هذه توقعات أسعار النفط لعام 2022 تفاؤل فاق المخاوف.. هذه توقعات أسعار النفط لعام 2022
دفع الانتشار السريع لسلالة كورونا الجديدة متحور أوميكرون البنوك الاستثمارية لتعديل توقعاتها لأسعار النفط خلال العام المقبل.
وكانت أسعار النفط قد افتتحت العام الجاري عند متوسط سعر 52 دولارا للبرميل، لكن مع إجراءات أوبك+ لإحداث التوازن في سوق الخام، صعد مزيج برنت إلى نحو 86 دولارا للبرميل، قبل أن يتراجع نهاية العام.
ويقول خبراء وبنوك استثمارية إن الأسعار ربما تستأنف مسارها الصعودي في 2022 ما لم تزد الإمدادات بما يفوق التوقعات.
أبرز التوقعات جاءت من بنك جولدمان ساكس الأمريكي، الذي توقع ارتفاع أسعار النفط العام المقبل في المتوسط إلى 85 دولارا للبرميل، ولم يستبعد أن يخترق سعر الخام الـ 100 دولار في حال نمو الطلب إلى مستوى قياس، وتراجع الاستثمار في الصناعة النفطية.
وكانت وكالة الطاقة الدولية توقعت أن يصل استهلاك النفط الخام في 2022 إلى 99.53 مليون برميل يوميا ارتفاعا من 96.2 مليون برميل يوميا هذا العام. وسيكون هذا المستوى من الاستهلاك أقل قيد أنملة من الاستهلاك اليومي في العام 2019 والذي بلغ 99.55 مليون برميل.
وقال داميان كورفالين رئيس قسم أبحاث الطاقة في جولدمان ساكس "إذا كانت هذه موجة أخرى مثل الموجات التي شهدناها من قبل فسيكون تأثيرها سلبيا على النمو الاقتصادي في الربع الأول من 2022".
وأضاف "لكن إذا تلا ذلك انتعاش فإن الطلب على النفط، الذي لامس لفترة وجيزة مستوياته قبل كوفيد في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني، سيصل إلى مستويات قياسية جديدة في معظم 2022".
فيما توقع بنك باركليز ارتفاع متوسط أسعار النفط في 2022 إلى 80 دولارا للبرميل لخام برنت، و77 دولارا للبرميل لخام غرب تكساس الوسيط، مشيرا إلى أن الإفراج الأخير لإدارة بايدن عن الاحتياطي البترولي الاستراتيجي لا يعتبر طريقة مستدامة لخفض الأسعار.
وأضاف أن الأسعار يمكن أن تقفز بأكثر من المتوقع في حال احتواء فيروس كورونا وارتفاع الطلب.
أما بنك جي بي مورجان فقد توقع أن تتجاوز أسعار النفط 125 دولارا للبرميل العام المقبل، و150 دولارا عام 2023 في ظل نقص الطاقة الإنتاجية
وخفّض مورجان ستانلي توقعاته لسعر خام برنت في الربع الأول لعام 2022 من 95 دولارا للبرميل إلى 82.50 دولار وسط تداعيات أزمة أوميكرون على الطلب، إلا أنه عاد ورفع توقعاته للأسعار لتصل إلى أعلى مستوياتها بعد منتصف العام المقبل عند 90 دولارا للبرميل.
ويقدر الباحثون في بنك أوف أمريكا أن متوسط أسعار مزيج برنت سيبلغ 85 دولارا للبرميل في 2022 بسبب المستوى المنخفض للمخزونات ونقص القدرات الإنتاجية الاحتياطية.
أما إدارة معلومات الطاقة الأمريكية فكان لها رأي مخالف، حيث توقعت هبوط سعر خام غرب تكساس الوسيط إلى 62 دولارا للبرميل بحلول نهاية عام 2022، وأن تنخفض عقود خام برنت إلى 66 دولارًا، مبررة ذلك بعودة توازن العرض والطلب إلى الأسواق.
ولم تستغل صناعة النفط الصخري الأمريكية ارتفاع الأسعار مثلما حدث في السابق فأذعنت لضغوط المستثمرين للحد من الإنفاق.
وبلغ متوسط الإنتاج الأمريكي الكلي 11.2 مليون برميل في اليوم في 2021 بالمقارنة مع مستواه القياسي البالغ قرابة 13 مليون برميل يوميا في أواخر 2019 وذلك وفقا لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.
وقال كلوديو جاليمبرتي نائب رئيس ريستاد إنرجي إن كندا والنرويج وجايانا والبرازيل ستزيد الإمدادات في العام المقبل. وتقول وكالة الطاقة الدولية ان من المتوقع أن يبلغ متوسط الإنتاج النفطي الأمريكي 11.9 مليون برميل يوميا في 2022.
لا توجد أدلة تذكر على أن أوميكرون كان له تأثير كبير على الطلب. فقد انخفضت مخزونات الوقود في مركز أمستردام-روتردام-أنتويرب الذي يعد محورا رئيسيا للنفط والغاز في أوروبا في معظم الأسبوع الأخير في مؤشر على تحسن الاستهلاك.
وأظهرت بيانات وحدة فيول ووتش بشركة آر.إيه.سي لخدمات السيارات أن أسعار الوقود بلغت أعلى مستوياتها في بريطانيا.
وفي آسيا هدأ ارتفاع هوامش أرباح المصافي من إنتاج البنزين في الأسابيع الأخيرة وسط المخاوف على الطلب بفعل عوامل على رأسها أوميكرون. غير أن التوقعات العامة لعام 2022 هي استمرار التعافي وارتفاع أرباح المشتقات مثل الديزل.
وقال بيتر لي كبير محللي النفط والغاز في فيتش سوليوشنز إن من المتوقع أن تنتعش أسواق ناشئة في آسيا مثل إندونيسيا وتايلاند بقوة أكبر في 2022.
وقال ريتشارد جوري العضو المنتدب بشركة جيه.بي.سي إنرجي إيشيا إن من المتوقع أن يرتفع الطلب على البنزين بمقدار 350 ألف برميل في اليوم في 2022 في آسيا.
وأضاف "أغلب هذا النمو في الطلب سيأتي من الهند وبعدها الصين. لكننا سنشهد أيضا نمو الطلب في اليابان بمقدار 30 ألف برميل يوميا مع انحسار قيود كوفيد تدريجيا"