• الخميس 17 تشرين الأول 01:35
  • بيروت 26°
الجديد مباشر
الثلاثاء 08 تشرين الأول 19:58

مقدمة النشرة المسائية 08-10-2019 
برفعِ الحظْرِ عن سفرِ الإمارتيينَ إلى بيروت وصل عِطرُ الصحارى قبلَ وافديها فالقرارُ لفَحَ سوقَ العُمُلات وأودعَ فيها بضعةَ نهوضٍ وتأثرت سنداتُ الخزينةِ "عالريحة" وبمجردِ الوعودِ بودائعَ واستثمارات كان الاقتصادُ اللبنانيُّ يتنفّسُ مِن رئةٍ إماراتيةٍ في أولِ تعويمٍ للبنانَ بعدَ أزْمةٍ عَصَفَت بربوعِه المالية وطِبقًا لإعلانِ الرئيس سعد الحريري قبيلَ مغادرتِه أبو ظبي فإننا قريبًا سوف نسمعُ أخباراً جيدةً جدًا إن على صعيدِ الاستثمارِ أو لجهةِ المساعدات موضِحاً أنّ هناكَ اهتمامًا كبيرًا بالنِّفطِ والغازِ لدى الإماراتتين وهُم مِن أصحابِ الاختصاصِ بهذا المجال وعلى الخُطوطِ الجويةِ فإنّ الحجوزاتِ كمَن تحرّرَ مِن قيدِه.. إذ تبيّنَ أنّ رِحْلاتِ طيرانِ الاتحادِ مِن أبو ظبي الى بيروتَ قد حُجِزت كلُّها خلالَ عُطلةِ نهايةِ الأسبوع كلُّ هذا جاءَ بمثابةِ الضماناتِ الإماراتيةِ لهذا البلد الذي طوقّتْه الشائعاتُ والتحليلاتُ وأنباءُ العرّافات وقد تسبّبت هذه الشائعاتُ بحالِ هلَعٍ لدى مواطنينَ حوّلوا بيوتَهم الى بنوك وأَودَعوا أموالَهم في المنازلِ وخلفَ الصناديقِ الحديديةِ المقفلة غيرَ أنّ خُطوةً واحدةً من بلدٍ خليجيٍّ أحدثَتِ العلاجَ بالصدمة وتَرَكَت شيئًا مِن الثقةِ التي كادَت تموتُ سريريًا ومع انتهاءِ المؤتمرِ الاستمثاريِّ في أبو ظبي وعودةِ الوفدِ اللبنانيّ يُنتظرُ أن توضعَ المُقرّراتُ على سكةِ التطبيق وهي سكةٌ تجعلُ مِن لبنانَ نُقطةَ عبورٍ الى سوريا أو ما اصْطُلحَ على تسميتِه الِمنصةَ لإعادةِ الإعمار ولمّا وافقَ الحريري على دورِ لبنان قِطعة وصل نحوَ سوريا فإنّ دعوةَ رئيسِ الجُمهورية العماد ميشال عون للتطبيع معَ النظامِ لم تعدْ هجينةً ومستغربة وإلا كيف يمكنُ أن يستخدمَ الرئيسُ الحريري لبنانَ مِنصةً لإعادةِ الإعمار فيما يُجرّمُ  الرئيس عون إذا ما سَعى لفتحِ الأبوابِ معَ سوريا لإيجادِ حلولٍ للنازحينَ والمعابرِ والأمنِ المشترك فعلى ماذا كان َالاعتراضُ ما دُمنا سنحتاجُ الى السوريينَ للاستثمارِ في سلمِهم بعدما شاركَ بعضُنا في حربِهم وهذه دولةُ الاماراتِ كانت قدِ استَبقَتِ الجميعَ الى الأسواقِ السورية فأوفدَت بَعثةً اقتصاديةً ثُمّ استقبلَت على أرضِها بَعثةً سوريةً مِن ستينَ شخصيةً ورجالَ أعمالٍ جاءتْها لعَقدِ اتفاقياتٍ اقتصاديةٍ مشتركة كلُّ شيءٍ بدأ يسيرُ بسرعةٍ إلا في قضاءِ العجَلةِ الذي تعاقدَ معَ السُّلَحْفاة ولا يبدو على عَجَلةٍ من أمرِه لبتِّ الاعتراضِ المقدّمِ مِن قناةِ الجديد بشأنِ منعِ بثِّ الوثائقيّ مَن ربحَ المِليون للزميل فراس حاطوم فقد  عينت القاضية ماري كريستين عيد الثانيَ والعشرينَ من الشهرِ الجاري موعداً نهائياً لتقديمِ لوائحِ ردودِ المعترضين وهم القاضي منذر ذبيان المحامية منال عيتاني والمتهمُ بالاتجارِ بالمخدِّراتِ خالد الدبس فسبحانَ مَن جمعَ فُرسانَ الاعتراضِ الثلاثةَ في جهةٍ واحدة اما السؤال فهو لمصلحة من هذه المماطلة ومن سيستفيد منها سوى الفاسدين والمفسدين في الامن والقضاء الذين تعهد العهد بالتصدي لهم وتجار المخدرات الذين اعتبرهم امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في اكثر من خطاب خونة لقيم المقاومة واخلاقها؟ حكاية "من ربح المليون" مع القضاء باتت تحاكي  حكاية مليون ليلة وليلة ولكن كل ما طال امد المنع كلما زادت رغبة الناس في معرفة الحقيقة