• الأربعاء 08 نيسان 10:00
  • بيروت 18°
الجديد مباشر
الأحد 15 آذار 2020 21:04

مقدمة النشرة المسائية 15-03-2020

استَبقَ اللبنانيون نظامَ التعبئة العامة في البلاد و"تعبّأوا" جماعاتٍ ووِحداناً على كورنيش المنارة عين المريسة وآخرون استفادوا من شمسِ مدينةِ صور فارتادوا كورنيشَها الشمالي والجنوبي ما استدعى تدخلاً للأجهزةِ الأمنية المعنية بهدف "التفرِقة" والطلبِ من المواطنين السيّاح العودةَ إلى منازلهم وبمثلِ هذا الأداء لا يبدو أن إعلانَ التعبئة العامة سوف يكونُ فعّالاً لبلدٍ يتنزّه أبناؤُه على زمنِ الكورونا ولا يضيّعونَ وقتَهم على مللِ البيوت ويتفلّتون من الضوابط ثم ينتقدونَ الدولة ويتحوّلون في لحظةٍ إلى أطباء ومُرشدين وواعظين وقارئي طوالع. هي ساعةُ الإقفالِ التام التي وَجَبَ على المواطن والدولة معاً التقيُّدُ بها لسَدِّ مساربِ الانتشار بعدما أصبح الوباءُ تهديداً للكرة الأرضية، قاصفاً أعمارَ مئةٍ وسبعٍ وخمسين دولة ومسيطراً على حدودِها وأرواحِها مسجلاً في إيطاليا وحدَها ثلاثَمئةٍ وثمانياً وستين حالةَ وفاة خلال الساعاتِ الأخيرة فقط. وفي أحدٍ كان مخصصاً للرب غابَ المصلّونَ عن الكنائس وساحاتِها واستُعيضَ عنها بصلواتٍ في القلوب رَفعها المؤمنون خلاصاً للأرض من عدوٍ لا يزالُ حراً وللمرةِ الأولى تُقرّرُ حاضرةُ الفاتيكان أنّ قداديسَ خميسِ الغِسل, والجمعة العظيمة, وسبت النور, وأحدِ القيامة التي سيترأسها البابا فرنسيس في الثاني عَشَر من نَيسان المقبل, ستَجري من دونِ جمهور فيما أَعلنت دائرةُ الأوقافِ الإسلامية في القدس إغلاقَ جميعِ المُصلّياتِ المسقوفة في المسجد الأقصى. والفايروس الشرس استَدعى رفعَ حالةِ الحذر في لبنان إلى درجةِ التعبئة العامة لكنَ عُنوانَ هذه المرحلة ظَلَّ مجهولاً بالنسبةِ إلى اللبنانيين ما خلا حالَ الطوارئ الصِحية فالتعبئة أو التأهُّب الكُلّي لن يكونَ لها مفعولُ الحرب ولن تَفرِضَ على اللبنانيين نظامَ التزامِ البيوت وهي تَختصُّ حصراً بالرقابة على مصادرِ الطاقة وتنظيمِ توزيعِها وعلى الموادِ الأولية والإنتاجِ الصناعي والموادِ التموينية وتنظيمِ استيرادِها وخَزِنْها وتصديرِها وتوزيعِها إضافةً إلى النقل والانتقال والمواصلات والاتصالات أما فرضُ الإقامةِ الجبرية فقد جاءت "حُبّية" وعبْرَ كلامٍ إنساني لرئيسِ الجُمهورية العماد ميشال عون الذي قالَ في مجلس الوزراء إننا مدعوّون إلى أنبلِ وأرقى مظاهرِ الالتزام الإنساني ببعضِنا البعض معَ التقيُّد بالمطلوبِ منّا لتأمينِ أقوى درجاتِ الحماية فنبتعدُ عن الاختلاط ونلتزمُ منازلَنا ولم تَخلُ كلمةُ عون منَ العوارض السياسية قائلاً: أمام صِحةِ كُلِ مواطن تَسقطُ الاعتباراتُ السياسيةُ الضيقة كافة.. ليس الوقتُ مطلقاً لتسجيلِ نِقاط وتبادُلِ الاتهامات كما أنه ليس الأوانُ للاستثمارِ السياسي أياً كان.. فهذا الوباءُ لا يُميّزُ بين موالٍ أو معارض بين مُطالِبٍ بحق أو لا مُبالٍ وفيما لايزال اجتماعُ الحكومة مستمراً حتى اللحظة في بعبدا فإنّ الأجواءَ أشارت إلى اقتراحاتٍ يَتِمُ درسُها أكثرَ تشدداً بينَها إقفالُ المطار وإغلاقُ الحدودِ والمرافئ اعتباراً من يومِ الأربعاء بعد منحِ اللبنانيين فرصةَ العودة خلالَ الأيامِ الثلاثة المقبلة على أن يستمرَّ الإقفالُ لغاية الواحد والثلاثين من الجاري