• الجمعة 16 نيسان 14:40
  • بيروت 24°
الجديد مباشر
الثلاثاء 30 آذار 2021 19:58
مقدمة النشرة المسائية 30-03-2021 مبادراتٌ متناثرة كلٌ في اتجاه كلُّ ما يجمعُها هو استخدامُ الفيتو حِيالَ مشروعِ قرارِ الثلثِ المعطل وتحت هذا السقف تحرّكت قوافلُ بكركي في اتجاهِ عينِ التنية لتعويمِ السفينةِ المتعطلة في القناةِ اللبنانية وقد أوفد البطريركُ الراعي الوزيرَ السابقَ سجعان قزي ومديرَ مكتبِه لتبادلِ المعلوماتِ عن المساعي التي يمكنُها أن تتلاقى في مِلفِّ التأليف ورأى قزي أنّ تكاملَ الجهودِ بينَ كلِّ مرجِعيّاتِ الخير يمكنُ أن يؤدّيَ الى الخروجِ من هذا المأزِق إن صَفَتِ النيّات وفي عينِ التينة كان رئيسُ كُتلةِ الوفاءِ للمقاومة النائب محمد رعد يسيرُ على خطّينِ متوازيين لا يلتقيان أبداً فهو أبدى أمامَ الرئيس نبيه بري قناعةَ حِزبِ الله بضرورةِ التأليفِ سريعًا لكنّ الحزبَ لم يقدّمْ أيَّ مساهمةٍ فعالةٍ للتسريع لأنه لا يزالُ رافضًا الضغطَ على حليفِه التيار للتنازلِ عن الثلثِ المعطل ولم يبقَ إلا الاستعانةُ بالرافعاتِ المِصريةِ لتعويمِ التعطيل إذ أعلن السفيرُ المِصريّ ومِن عين التنة أيضاً أنّ بلادَه تُجري حَراكًا صامتاً مِن أجلِ تسهيلِ تأليفِ حكومةٍ إنقاذيةٍ في لبنانَ والخروجِ مِن المأزِقِ السياسيّ. كلُّ هذه الرافعاتِ تسدُّ مِن دربِها سفينةُ التيار الجانحةُ في المياهِ اللبنانية إذ جَرف بيانُه اليومَ كلَّ المحاولاتِ الإنقاذيةِ وأعاد تأكيدَ المطالبِ بحكومةٍ تستوفي شروطَ الميثاقِ والدستورِ والاختصاص والخروجِ من المراوحة ومن عُقدةِ الثمانيةَ عشَرَ المصطنعة وأكّد أنّ كلَّ الحُججِ التي جرى تسويقُها لاتهامِه بالعرقلةِ قد سقطت ولا يُعرفُ بالتحديدِ أيُّ سياسةٍ يتعاطى التيارُ وكيف له أن يقلِبَ التُّهمةَ الى ضدِّها.. وأن يقدّمَ نفسَه معَ كلِّ اجتماعٍ افتراضيٍّ على صورةِ البريءِ مِن دمِ التعطيل.. وهو غيرُ مشاركٍ في الحكومة لكنّه يريدُ صناعةَ قُماشتِها وتدويرَ زواياها وتفصيلَها على مقاسِ الرئاسةِ بعدَ حين وهذه المواقفُ من شأنِها أن تُقفلَ طُرُقَ بكركي عين التنية وبكركي بعبدا وأن تزايدَ على الفرنسيين لا بل على الاتحادِ الاوروبيّ مجتمعًا لكنّ الاتحادَ وبدفعٍ فرنسيّ أصبح على خطوطِ النارِ لبنانيًا ..وتهديداتُ وزيرِ الخارجيةِ جان ايف لودريان تقدّمت خطواتٍ الى الامام وبدا الاتحادُ الأوروبيُّ معنيًا بلبنانَ لناحيةِ فصلِه عن مِلفِّ ايرانَ والتفاوضِ النووي.. ويُدركُ الاووبيونَ أنّ أزْمتَهم معَ طِهرانَ ستحتاجُ الى تخصيبٍ طويلِ الأمد وستنتظرُ نتائجَ الانتخاباتِ الايرانيةِ في حَزِيرانَ المقبل ومِن هنا دعا الفرنسيُّ الى وقفِ التعطيلِ المتعمّدِ للخروجِ مِن الأزْمةِ وفورًا .. وكأنه بذلك يقدمُ النصحيةَ للبنانيين بألا يَنتظروا احدًا وأن يألّفُوا حكومةً سريعةً معزولةً عن مِلفاتِ المِنطقة ولا يدخلوا في البازارِ التفاوضيِّ طويلِ الأجل والارشاداتُ الاوروبيةُ ما قبلَ العقوبات تستلزمُ مِن كلِّ طرفٍ لبنانيٍّ المساهمةَ في الحلّ.. وليُقلِعْ رئيسُ الجمهوريةِ عن ضربِ الجُمهوريةِ بالثلثِ المعطل.. ويبادرْ حزبُ الله الى استخدامِ سحرِه على الرئيس.. وليُقفلْ تيارُ جبران أبوابَ الشروطِ المؤديةِ إلى الهاوية مُرفقةً بثُلةٍ من المعاييرِ والمطالبِ الهمايونية ومتى قُدّمتِ التنازلات .. يلاقيها الرئيسُ المكلّفُ بتسهيلاتٍ لا تشملُ بِدعةَ الثلث وعلى تحرك اوروبا نحو لبنان بالضغط وتحت وقع التهديد فإنّ زيارة المدير العام للامن العام اللواء عباس ابراهيم لباريس يبدو أنها تعمل على غيرِ خط .. لكن أبرزها هو ملف المعتقل في السجون الفرنسية جورج ابراهيم عبدالله وسط أنباء بأنّ الافراجَ عنه بات قريًبا.