• الإثنين 15 آب 12:46
  • بيروت 31°
الجديد مباشر
الثلاثاء 07 كانون الأول 2021 00:06
بايدن يبحث مع قادة أوروبا الوضع في أوكرانيا قبل اجتماعه الافتراضي مع بوتين.. ويحذر روسيا بايدن يبحث مع قادة أوروبا الوضع في أوكرانيا قبل اجتماعه الافتراضي مع بوتين.. ويحذر روسيا
يبحث الرئيس الأميركي جو بايدن والقادة البارزون  في الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق اليوم الاثنين، الوضع في أوكرانيا حيث يسعون إلى الظهور كجبهة موحدة قبل الاجتماع الافتراضي الذي من المقرر أن يعقده بايدن مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين غدا الثلاثاء ، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء.
وقالت بلومبرج  نقلا عن مصدر مطلع طلب عدم الكشف عن هويته، إن بايدن يريد أن يظهر لبوتين أن هناك تصميما جماعيا من قبل أعضاء حلف شمال الأطلسي”ناتو” لإثنائه عن أي خطة لغزو أوكرانيا.
وأوضحت بلومبرغ أن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين يعملون على إعداد حزمة من الإجراءات والعقوبات لتكون بمثابة رادع لروسيا.
ويأتي الاجتماع وسط تصاعد التوترات في أوكرانيا، فيما تتبادل واشنطن وموسكو الاتهامات بشأن عمليات استفزاز عسكرية في المنطقة. وأكدت روسيا أنه سيتم مناقشة ذلك في الاجتماع.
وحذر بايدن الرئيس الروسي من أي تدخل عسكري آخر في أوكرانيا وأعلن عن مبادرات جديدة لحماية الدولة الواقعة شرق أوروبا، وهي حليف مقرب في الناتو .
من جهة اخرى، قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان إن الرئيس جو بايدن سيوضح لنظيره الروسي فلاديمير بوتين خلال القمة التي ستعقد افتراضيا غدا الثلاثاء بأن موسكو ستدفع “ثمنا باهظا للغاية” في حال أقدمت على التصعيد العسكري مع أوكرانيا.
وأضاف سوليفان أن بوتين يتوقع اتخاذ الأوروبيين والولايات المتحدة تدابير مضادة واسعة ستلحق ضررا كبيرا وخطيرا بالاقتصاد الروسي، في حال واصلت موسكو المضي قدما في شن هجوم عسكري على أوكرانيا.
ومع ذلك، أشار سوليفان إلى أن الرئيس بايدن سيؤكد خلال محادثاته مع بوتين على أن هناك مخرجا دبلوماسيا للأزمة.
وتابع مستشار الأمن القومي قائلا: “نود أن نوضح بأننا لا نعلم ما إذا كان الرئيس بوتين قد اتخذ قرارا بشأن مزيد من التصعيد العسكري في أوكرانيا ، لكننا نعلم أنه يعد العدة للانخراط في مثل هذا التصعيد إذا قرر القيام بذلك”.
وذكرت تقارير أن روسيا حشدت مجموعة واسعة من القوات في مناطق، ليست بعيدة عن الحدود مع أوكرانيا. ونفى الكرملين تلك التقارير .
يذكر أن بوتين وبايدن عقدا قمتهما الأولى في جنيف، في حزيران/يونيو الماضي، حيث اتفقا على بدء محادثات جديدة حول مبادرة لنزع السلاح النووي.